يا سَمِيَّ الَّذي لَهُ خَبَتِ النارُ - صفي الدين الحلي

يا سَمِيَّ الَّذي لَهُ خَبَتِ النا
رُ وَكانَت لَهُ سَلاماً وَبَردا

لِم عَكَستَ القِياسَ في نارِ قَلبي
فَإِذا ما ذُكِرتَ تَزدادُ وَقدا

مُذ حَكَيتَ الهِلالَ وَالظَبيَ وَالغُص
نَ جَبيناً وَغَنجَ طَرفٍ وَقَدّا

شَهِدَ العالَمونَ طُرّاً لِطَرفي
أَنَّهُ فيكَ أَحسَنُ الناسِ نَقدا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر