على يديك - أحمد علي سليمان

أحزنتَ يا صاح قلبي
فحسبيَ اللهُ ، حسبي

أرسلت سيف التشفي
صوبَ البنين ، وصوبي

واغتلت أُنسَ اليتامى
واغتلتني دون ذنب

وكنتُ أنشدُ زوجاً
يَخصّ طفلي بحب

ويُوسِعُ البيت عطفاً
مِن بعد جدٍ ولعب

واليوم خابت ظنوني
وخانني مَيلُ قلبي

فقد أحلت حياتي
والبيت ساحة حرب

أنا صغاري كِرامٌ
مُدللون ، وربي

لم يَحملوا أي حقدٍ
أو يُدركوا أي عيب

وفي حياة أبيهم
لم يسمعوا أي سب

ولم يُخصّوا بلعن
كلا ، ولا أي ضرب

على يديك استُذلوا
وعاينوا كل صعب

يا صَاح أحسنْ إليهم
تنلْ حناني وقُربي

ولا تُهنْهم ، فإني
واللهِ ، أعلن حربي

© 2022 - موقع الشعر