عفواً أرسلتْ صورتها فقط - أحمد علي سليمان

حكاية مَريرة مَهولة
وقصة قصيرة طويلة

ومأزقٌ فصوله المنايا
لأنه قضى على الفضيلة

وخيبة على (الهنوف) حلّتْ
وخيّمتْ رموزها الجبيلة

وزلة تدمّرُ السجايا
وتُحرجُ الديار والقبيلة

وزوجة بنارها تلظتْ
وأصبحت مَهينة ذليلة

لأنها تبذلتْ وهانت
وودعتْ خلالها البجيلة

وحطمتْ حليلها ، وخانت
ورحّبتْ بعالم الرذيلة

وراهنتْ - على العفاف - جهلاً
وباعت الحيا بدون حيلة

بصورةٍ لعابثٍ رمتها
توثق العلاقة الوبيلة

فقط تريده خليلاً
لكي تكون - في الخفا - خليلة

وجرّها الحقير للتدني
برغم أن هذه حليلة

ونال ما يريده دنيءٌ
ولوّث الكريمة الأثيلة

وعذّب الضحية انتقاماً
وسالت الدما من القتيلة

وجندل العشيرة انتصاراً
لنفسه المريضة العليلة

وسربل الجميعَ مستغلاً
سذاجة الحليلة الخجولة

وسعّر اللظى بلا احتساب
لوقفة القيامة المهولة

ولم يبال بالعذاب عقبى
وبالنجاة إذ تكون مستحيلة

وأخلدتْ (هدى) إلى التخفِّي
إذ ابتغت لغيّها الوسيلة

وأوبقتْ صديقة وبيتاً
فعاقب المليكُ ذي العميلة

ونالها بنقمةٍ وكيدٍ
لأنها رفيقة حسيلة

وليس ذا - على الإله - صعباً
ويا رحيم أنقذ الأصيلة

© 2022 - موقع الشعر