عَيْنٌ فَائِتَة (1) - محمد عبد الحفيظ القصّاب

قصيدة النثر
---
عَيْنٌ فَائِتَة (1)
--------
تَحْتَ أنْظَارِ القَمَرْ
 
قَدَمانِ تُشْبِهَانِ السِّنْدِيانْ
 
وعُكَّازَةٌ على شِكْلِ مِئْذَنَة..
 
وطِفْلَةٌ تَنَامُ عِنْدَ مُسَجِّلَةِ الدُّعَاء...
 
تُقْفِلُ فَمَها لمَّا تُأذِّنُ المِحْبَرَة
 
ويَصْعَدُ قَلَمِي الدَّرَجَ نَحْوَ آمِيْن..
 
لِلأَسَف ..قَمَرُنا بِعَيْنٍ ثَالِثَة
 
لَنْ تَرَى تَشَقُّقَ الفَجْرِ أَسْفَلَ قَدَمِ النَّبْع
 
فالحِبْرُ أَحْمَرٌ.. يَنْزِفُ تَحْتَ حُرُوْفِ النَّهْر..
 
لا تَعْلَم.. أَنَّ للأَرْضِ جُرُوْحًا تُخْفِيْها عَيْنُكَ البَكْمَاء!
 
وعُكَّازَةُ الصَّلاةِ تَنْفُخُ في أُذُنِ طِفْلَةٍ..مَثْقُوْبَة!
 
ويَضَعُ القَمَرُ قَوْسَهُ على هِلالِ رُكْبَةٍ مَكْسُوْرَة..
 
قُطِعَتْ مِنْ مُقْلَةٍ مَبْتُوْرَة!
-------
قصيدة النثر
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-21-7-2022
© 2022 - موقع الشعر