قالت أحبك - حيدر شاهين أبو شاهين

قالت أُحبُّكَ خجلى قُلتُ ذاكَ هُدى
لو لم تَبوحي لكانَ الحبُّ مِنكِ بدا

قلبي كريختَرَ أورادٌ بهِ رَصَدت
هزاتَ قلبَكِ حينَ الحبُّ فيهِ غدا

إنّي رسولُ هوىً يَسعى ومُنيَتُهُ
أن يَمنَحَ الدُّرَّ للعُشَّاقِ لا الزَّبَدا

إياكِ والشّركُ بعد اليومِ غاليَتي
وامضِ بدربِكِ لا لا تَنظُري أحدا

فالشِّركُ بالحبِّ يَرمي مَن يُصاحِبَهُ
كالشُّركِ باللهِ في النّيرانِ ما خَمَدا

كي تُنقذي القلبَ يومَ الحوضِ مِن عَطَشٍ
صَلّي فللحبِّ يومُ الإرتِقاءِ نَدا

مَن يعرفِ الحبَّ حقّاً لا يُفارِقُهُ
مهما يُقاسي ولا يوماً بهِ جَحَدا

إنَّ السعادةَ تاجٌ ليسَ يُدرِكَهُ
إلا المُحبُّ الذي في رُكنِهِ صَمَدا

فالحبُّ دربُ نجاةِ النّفسِ مِن تَلَفِ
في المنزلينِ ومَن يَزرَع لهُ حَصَدا

سِرُّ السّعادَةِ في الدُّنيا النّقاءُ ومَن
لم يَعرِفِ الحبَّ ما طالَ النَّقا أبدا

مَن لم يُصبِّرِ تِلكَ النّفسِ عن مَضضٍ
عن مُشتهاها لما طالَ المنالَ غدا

مَن رامَ ماءَ حياةِ الخُلدِ مَنبَعُها
فوقَ الرّواسي الّتي ما طَالهُنَّ صدا

مَن رامَ ماءَ حياةِ الخُلدِ يَطلُبُها
رغمَ المشقَّةِ كُرمى سِحرِها صَعدا

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
بقلمي حيدر أبو شاهين.

© 2022 - موقع الشعر