البكاء دما - صالح سعيدالزهراني

حبيبتي جفَّ موَّالي، وجفَّ فمي
 
وأورقَ الجدبُ في كفّي وفي قلمي
 
أُسائِلُ اللَّيلَ يا ليلايَ عن أَلَقي
 
عن عزلتي.. وانطفاءاتي. وعن سأمي
 
من أين أبدأُ؟ أحزاني معتَّقَةٌ
 
بحرٌ من الحزن من رأسي إلى قدمي
 
مسافرٌ فوقَ موج الحرف في ورقٍ
 
أودعتُه فيضَ أحزاني وعطرَ دمي
 
مسافرٌ لا زماني مدركٌ سفري
 
ولا رفيقةُ دربي هزَّها نغمي
 
أبكي دَمَاً إذ أرى «القعقاعَ» عائدةً
 
فلولُه بين مأسورٍ ومنهزم
 
خيولُه فوق خطِّ النار واجمةٌ
 
تراقبُ المددَ الآتي من العدمِ
 
تراقبُ العَرَبَ الأحرارَ في دمهم
 
يغلي «المثنّى» ويغلي ألفُ «مُعتصِم»
 
وما درتْ أنّ حبلَ الله منصرمٌ
 
وأنها استسمنتْ للفتح ذا وَرَم
 
أبكي دماً يا مدارَ الشعر حين أرى
 
مهدَ البشارات ينبوعاً لكل ظمي
 
قبائلٌ بشَرار الحقد مولعةٌ
 
ناريّةُ الوجه من «صيدا» إلى «الهرم»
 
حدودُها السودُ تفنى تحت ظلمتها
 
أشعّةُ الحبّ والقربى وذي الرَّحِم
 
أبكي دماً إذ أرى «القعقاعَ» في يدهِ
 
قيدٌ يُساق به في «هيئة الأمم»
 
بُنَيَّ وانتفضَ التاريخُ يصفعني
 
فتهتُ بين الرجاء المرّ والندم
 
قرأتُ في وجهه القمحيِّ ملحمةً
 
من النَّكال، وبركاناً من الألم
 
بالأمسِ كان يكيل الزهوَ مبتسماً
 
واليومَ وجهٌ عبوس غيرُ مبتسم!
 
بُنَيَّ هذي هي المأساة ماثلةٌ
 
فانظرْ بربّكَ مَنْ خَصمي ومن حَكَمي؟
 
كانت سنابكُ خيلي في جماجمهم
 
مغروسةً، وعلى أكتافهم عَلَمي
 
فأصبحتْ قِبلتي الأولى منكّسةً
 
لما تبعتُ إلى درب الردى قدمي
 
ودّعتُه وأنا أبكي على زمنٍ
 
الحقُّ فيه غدا ضرباً من التُّهَم
 
أبكي وأعلم حجمي يا معذَّبتي
 
فالهمُّ أكبرُ من حجمي ومن هِمَمي
 
لكنني أحمل الأثقالَ محتسباً
 
فالنومُ فوقَ الرزايا ليس من شِيَمي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر