الأمُّ والحَيَاة - محمد عبد الحفيظ القصّاب

الأمُّ والحَيَاة
---------------------------

ردّ على أسئلة في غرفة الضيافة:
----------------------

1-الأمُّ من فَرَحِ الدنيا وأحْزانِ
خَلْقٌ بَديعٌ منَ الرَّحْمَنِ يَهواني

---------
2-أمّي فقدْتُكِ والأنفاسُ تَخْنُقُني

والرُّوحُ قدْ عَلِقَتْ في قبْرِكِ الحَانِي
3-ذِراعُ شَمْسِكِ شَدّتْ فَجْرَ غَفْوتِها

من ناظِري, لمْ تَزَلْ في حُضْنِ أجْفانِي
4-أشْتاقُ بَعْدَكِ طَيْفًا يَقْتَفِي أثَرَي

في كُلِّ طَرْفَةِ عَيْنٍ ليسَ يَنْسانِي
29/11/2020

2) الحياة
5-إنَّ الحَياةَ غَرُورٌ أَنْتَ سَاكِنُهُ

لا تعْجَلِ البِشْرَ وافْهَمْ قَدْرَ إنْسانِ
6-تمشي,تُحَاكي سَرابَ المَاءِ وهْوَ سُدًى

لن تَرْتَوي كَوثَرًا مِنْ غَيْرِ إيْمانِ
30/11/2020

3) السعادة
7-كُنْهُ السَّعادةِ أخْلاقٌ تُسَرُّ بِها

يا صاحِبَ النَّفْسِ مِنْ صَبْرٍ وإحْسَانِ
8-مِحْرابُ قَلْبِكَ خَاوٍ حِينَ تَهْجُرُها

لنْ يَهْنَأَ العيشُ في لَهْوٍ وبُهْتَانِ
9-أمْسِكْ بِحَبْلٍ مِنَ اللهِ وشِرْعَتِهِ

وسُنّةِ المُصْطَفى تُسْعَدْ بأزْمَانِ
30/11/2020

4) البرد
10-لا للشِّتاءِ رداءٌ يُسْتَظلُّ بِهِ

يَحْتَالُ في سِرِّهِ بَابي وحِيطَانِي
11-والبَرْدُ مِنْ ذِئْبِهِ يَعْوِي وثَعْلَبِهِ

بينَ الضُّلوعِ هُمَا في الجُرْحِ نَابَانِ
12-لا يرعوي بِهِمَا دِفْءٌ ولا بَرَدٌ

عُظْمي بكى فَهُمَا في الرَّعْشِ عَيْنَانِ
1/12/2020

5) الولدُ والضَّنا
13-يُنَافحُ الوَلَدُ البَارُّ الذي عَطَفَتْ

عنهُ الرَّزايا أَيَادٍ مالَها ثانِي
14-إذا بَذَرْتَ بأرْضِ الخَيْرِ تَحْصُدُهُ

هو الضَّنا مِنْ مُغَالاَةٍ ونُقْصَانِ
2/12/2020

6) الألم
15-لا باركَ اللهُ في ضِيقٍ ولا أَلَمٍ

كِلاهُما مِنْ بَلاءِ الدَّهْرِ وَجْهانِ
2/12/2020

--------------------------------------
أسئلة والإجابة هذه القصيدة ..ارتجالاً..بتاريخه

في غرفة ضيافتي ..في أحد المواقع الأدبية
محمد عبد الحفيظ القصاب

صيدا - لبنان -2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر