صيحَةْ العَصْر - ناصر الشفيري

يا (سْعيد) خَبِّرني على جوّ (لبنان)
اللى جنوبه حاكمنّه (حسَنْ نَصْر)

ليه الحِزِن تتصَنّعِه وانْت طَرْبان
مَرَّه على (لبنان) مَرّه على (مصر)

(يا سعيد ) أنا مهموم ضايق ومَلاّن
دَوَام يوميّه من الصّبْح للعَصْر

ليلي خطوط وْراحتي هَمّ واشجان
وحتى صلاتي كلّها جَمْع في قَصْر

أنا الحزين اللى يظنّوه فَرْحان
وانا فوادي في الهوى معتصِرْ عَصْر

هايم مسافر في هوى دعْج الاعيان
اللى خَلَقْها رَبّها ضامرة خَصْر

الله خَلَقْها للحلا كَفّ ميزان
وما ابالِغ إن سمّيتها صيحَةْ العَصْر

إن رَوَّحَتْ (ناصر) تقطِّعْه الاحزان
وان أقْبلَتْ يا زينها ما لها حَصْر

صَعْبَة منال وْصالها قَطْع شريان
وش لون أعَدّي سور بَوَّابة القصر

ليت الفراق اللى هدَمْ حِلْمي انسان
واقْتِلْه واتْذَوَّقْ حلا نشْوَة النَّصْر

وْيَا (سْعيد) خَبِّرْني على جَوّ (لبنان)
ولا هِنْت كَمِّلْها وقِلْ لي على (مصر)

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر