فصيح(ليلى) - أحمد بن محمد حنّان

ليلى إذا المجنون أرّقه السهاد
يشكي على الأفلاك جسماً قد يباد

ويطوف في ذات العماد بغير رشدٍ
ويقول لا رشداً بحضرتها يعاد

أمّنته ثقب السماء بغير رجعة
وقدمت في فزعٍ يؤمّنه الوداد

لا تسكني فالبحر إنك والرياح
لا تسكني فالموج يهزمني يكاد

ها قد رميت بكل أطواق النجاة
وقوارب الإنقاذ أسقطها المداد

ولقد رميت بكل ماينجي السفينة
وثقبتها والقعر يدنيه المراد

أأموت في بحر الغرام ورمش أنثى
في عينها التحنان يبديه السواد

كلاّ فما قامرت يوماً في غرامي
أستنجد الأموات يُحْيها الجماد

هي نبضةٌ في كل حينٍ صوتها لي
وتغوص في أذني ويحضنها الفؤاد

19/6/2021

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر