القرآن حياتي - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

هذا الفؤاد من ضلوعي يعترف
لم يقترف او يدعي او ينجرف

لم يلتفت للموبقات وسحرها
او أبقى نزوة كبلتهُ لينحرف

مشكاة نور وحدها كانت لهُ
منها التدبر من سناها يرتشف

والله في الآيات وصف نزولها
لو كان جبلاً بالمهابة يرتجف

مال القلوب الصم لا تخشع لها
بعد الجمال والكمال أتنصرف؟

هيا الى آيات ربي وغيثها
هي الدواء من البلاءِ لنغترف

بقلمي)

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر