فجرٍ رمادي - وقاد الرسلاني

الشوق سارق راحة الجفن والعين
والليل كلّه ما تهيّا رقادي
 
ماغير اقلّب للكرى كلّ جنبين
لين اعترض لليل فجرٍ رمادي
 
ما للعمر قمرا إذا انتي تغيبين
وما للسهر لذّه اذا احنا بعادي
 
طلّي علي كل ما قدرتي تطلّين
وان عيّت ظروفك يجوز التمادي
 
غنيت بغيابك وغنّو مغنّين
مرّه أبو نوره ومرّه عبادي
 
على "الأماكن" .. "مذهله" .. لو تمرّين
ودّي ب"دقايق" وصل تحيي فؤادي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر