جبتك وحش - سمير بن صليهم

يا طير أنا شاريك في ظهرة اسهيل
قدام مزن الوسم ينشي وينداع

بأول عبور مسابقات الهماليل
اللي لهن في ذرة القفر مرتاع

واليوم تلقيح الغروس المظاليل
راح الهدد والقيظ بانت له أنواع

عشرتك زلت يا عريض السراويل
ما عاد لك بالسوق شاري وبياع

جبتك وحش طرح الشبك والمحابيل
وبالخيط علّمتك على حسن الأطباع

ومحشّمك عندي واداريك بالحيل
ومن كثر ما أحبك امسمّيك مناع

دوّرت لك صيد الخلا بالمهاميل
مع كل فج ولا توفقت مطلاع

رحنا وجينا مع رجال مشاكيل
وشفنا سهل وبحار ورجوم وتلاع

والله ما عينت فيهن محاصيل
إلا الكثير من التعب واشهب القاع

وأنا أرجي الله بالليالي المقابيل
يجيلنا دورك على خير وسناع

دور تجي فيه الحوايم زعاجيل
تشوف عينتهن يمرنّك اتباع

وسهيل يطلع عقب هود من الليل
يوضي شعاعه مع سنا الصبح لمّاع

بوقت هواه ينشط الجسم والحيل
امنين ما هب الهوا جاك ذعذاع

وجتنا تزبّر من صدوق المخاييل
بوسم بكور وبارقه له تشعشاع

أمطر وديّم وأوله كثّر السيل
وتتابعت مع ساقته هدب الارجاع

وزاف الربيع ونبت عشب الدهاكيل
والحزم جا لقليقلانه تمرياع

عشب مخلط فيه نوار وكحيل
أمهضب كنه بساتين زراع

وزان القنص واتزهبوا يا رجاجيل
بالطير والموتر وزينات الاوقاع

وتمت بذكر منزل الحق تنزيل
اللي شفى لأيوب من كل الأوجاع

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر