كلما رغبت أن أحيا بأحلامي

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الحكمه والنصح، 34، آخر تحديث

كلما رغبت أن أحيا بأحلامي - عمر صميدع مزيد

كلما رغبت أن أحيا بأحلامي
يُباغتني الوجود لمحو أحلامي
 
فلا سبيلٌ سوى العزلة عن الزِّحامِ
لأحيا منفرداً بوحدتي وظلامي
 
بعيداً عن كل الورى ومن افترى
بين شموخ الجبال وعلوِّها السَّامي
 
أعيش فيها عيشة المنتكس الذي
زهد بما دنسته الحياة من الأثامِ
 
فما أعظم الحبيب بجوف الغار
عزل نفسه حتى ينيرنا بالإسلامِ
 
هجر الناس في ظلمة النُّور تورُّعاً
فحقَّق حلمنا الجميل بكل إقدامِ
 
ليقينا من لهيب الحياة ولفحها
ويذود عنَّا من شراهة الإذمامِ
 
فمن عاش في الزِّحام مرغماً
سيقضي عمرهُ بحسرة الأيَّامِ
 
وسيصغي لحماقة العالم مكرهاً
ويعيش كالمهموم في الأوهامِ
 
فارزقني يا إلهي أرضاً خاويةً
لا فيها ظلمٌ طغى ولا ألامي
 
وأجعل لي نصيباً من الأحلامِ
أرويه بإيماني وأنهل منه بإلهامي
 
أبوفراس ✓ عمر الصميدعي
2/11/2020
© 2022 - موقع الشعر