نحمد الله على أشلائنا المبعثرة

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الوطنيات، 5، آخر تحديث

نحمد الله على أشلائنا المبعثرة - عمر صميدع مزيد

نحمد الله على أشلائنا المبعثرة
بحصارٍ وجوعٍ وحرب المجزرة
 
ونحمده على فضح عروبةٍ
تقدمت سراعاً إلى المؤخرة
 
عروبةٌ تركت علمها وعالِمُها
من أجل إتباع المسخرة
 
فيالها من عيشةٍ كالدحدرة
ويالهُ من زمانٍ كثير البربرة
 
ديننا سيظل دوماً شامخاً
حتى لو طغى عليه الجبابرة
 
حتى لو محو منَّا شعباً
بكل غارات القصف والأعيرة
 
فكلما أغلقوا علينا درباً
عبرنا من دروبٍ مغلقة
 
وكلما طمسوا تاريخنا
فالقرآن نورنا للمفخرة
 
وستبقى غزة تكبر مهللةً
مهما بلغت قلوبنا الحنجرة
 
أبوفراس / عمر صميدع مزيد
11 فبراير 2024
© 2024 - موقع الشعر