الخدعة الكبرى

لـ عزت عبد الغنى السيد، ، في الرثاء، 38، آخر تحديث

الخدعة الكبرى - عزت عبد الغنى السيد

مرت سنين طفولتى وشبابى
ودنا المشيب اليوم من أعتابى

مرت بنا الأيام لم نشعر بها
مرت بقصرى وأغلقت أبوابى

دارت بنا الدنيا بكل وجوهها
خدعت فؤادى فما يفيد عتابى

رحل الشباب ولا عزاء لعمرنا
ومع الرحيل تقطعت أسبابى

كل المعانى فى عيونى تغيرت
وعلمت عنها ما يزيد عذابى

ما عدت هذا الطفل أو ذاك الفتى
أجرى وأمرح معلنا لشبابى

ما عاد يسعدنى الكثير كما مضى
ما عدت ابحث عنك يا ألعابى

والعيد خلف العيد مر ولم أعد
ألقى السعادة فى جميل ثيابى

حتى الملامح فى الوجوه تغيرت
أنكرت نفسي وما أراه ومابى

انت الخديعة يا حياتى وما جرى
فاق الخيال وفاق كل حسابى

© 2023 - موقع الشعر