مغرورة عشقت بحار - عزت عبد الغنى السيد

قالت سأُحبُ البحار
وأُباهي كُل زميلاتي

سيكونُ كخاتم وسوار
ويقولُ أُحِبُكِ مولاتي

ويكونُ كصرحٍ ينهار
يتحركُ عند نداءاتي

قالت سيكونُ وسيكون
جاهلةً عشق البحار

لم تعلمُ أنّي سأكون
بركانٌ يملؤه النار

لم تعلم أنّي بحياتي
لم أُبحرُ إلا بقرار

لم تعلم أن حكاياتي
قد دارت في كل مدار

لم تعلم أنّي في أمري
ما زلتُ أُجيد الابحار

لم تعلم أنّي عن قلبى
اتحدث من خلفِ جدار

لم تعلم أنّي في سفرى
واجهتُ شموخَ الإعصار

أعتذرُ كثيراً مولاتي
فأنا لا أهوي التكرار

احترمُ قرارك سيدتي
لكني أيضاً بقرار

وقراري أن ارحل عنكِ
لن اصبح خاتم وسوار

وسفينةُ شعري تحملني
تنتظرُ قرار الإبحار

فانا لا زلتُ أوجهها
وأنا لا زلتُ البحار

سأغادر كي أملك أمري
أسدلتُ ستاراً بستار

وسأكتبُ عنوانك عندي
مسكينه عشقت بحار

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر