على ذِمَّةِ التاريخِ عفتُ قَصائدي
وأنتَظِرُ الأيَّامَ تُعطي تَقاعُدي

ركنتُ لباقي العمرِ ما فاتني الصَّبا
فما أقبحَ العيشَ التعيسَ بِفاقِدِ

لديَّ طيورُ البازِ تأتي بصيدِها
براثِنُها تقضي على كلِّ طارِدِ

إذا ما رميتُ القوسَ سهماً شَدَدتُهُ
على قَدرِ عَزمٍ مِن أصالةِ صائِدِ

أسيغُ اللحومَ الطَّيباتِ وشَويَها
على نارِ هَجرٍ في رِمالِ الأوابِدِ

خيامي مِن أوبارِ أُسدٍ نَسَجتُها
بِغيرِ جهودٍ عندَ قبضةِ ساعدي

على خيمتي الرَّاياتُ رفَّ شراعُها
عليها سلامٌ في إقامِ الموائِدِ

هنيئاً لكم أهلَ السِّلاحِ فإنَّني
مُضيفٌ لمَن بالوَدِّ هُم بِتَوافُدِ

أيا مَعشَرَ الأحبابِ هِمُّوا فإنَّكم
بساحِ المُضيفِ احتَلَّ حِكمَ المُجالِدِ

((الأديب أحمد أورفلي))

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر