بصمة شاعر - أحمد أورفلي

دعوا شؤوني فما جالستُ من حُرَفِ
إلَّا وكانت بصنعِ الزيفِ والهفَفِ

وكلُّ طارفةٍ في الليلِ توقظني
على رثاءِ مماتِ الشعرِ والخلَفِ

عكفتُ في جمعِ أقلامي أهندمُها
لترسمَ الخطَّ في أحلى منَ القطَفِ

أنا الذي سَكَنَ التاريخُ فَهرَسَهُ
لِيَبدَأَ العامُ سجلاً شاغِلَ الصُّحُفِ

ياليتَ شِعري وما أبلَيتُ فيهِ رَبا
كالزّهرِ يُجنى رَحيقُ الشَّهدِ والسُّلَفِ

إنِّي سَأرحَلُ مِثلَ الطِّفلِ مَولِدَهُ
كما أتى باكياً أبكي مِنَ الأَسَفِ

وأَتركُ الشِّعرَ في أَيدٍ تُنازِعُهُ
كالكَأسِ إن دارَ بَينَ السِّكرِ يَنقَشِفِ

© 2023 - موقع الشعر