وشاح الأدب

لـ أحمد أورفلي، ، في الحكمه والنصح، 18، آخر تحديث

وشاح الأدب - أحمد أورفلي

قِفْ لِلكِرامِ وحَيِّ الفَضْلَ في أدَبِ
إنَّ الرَّفيعَ رَفيعُ الخُلْقِ و اللِبَبِ

لا تَرتدي من وِشاحٍ لستَ صاحِبَهُ
بئسَ اللباسِ الذي يُعطى لمُنتَخِبِ

إنَّ الحَياةَ دروسٌ أنتَ آخِذُها
من حَيثُ عِلمِكَ أو من حَيثُ لم تَصِبِ

و الرَّدُّ حَيثُ يَكونُ العقلُ مجتَهِداً
أو لا يُوافيكَ عَقلٌ جاسَ بالغَضَبِ

خُذْ كُلَّ نُصحٍ فَصيحٍ قيلَ من سَلَفٍ
أعياهُمُ الجَّهلُ مِن دوَّامَةِ العَرَبِ

عَيبٌ على كُلِّ مَن يَقتادُ أثلُمَةً
في قولِهِ أو حَمى للعَيبِ بالكَذِبِ

إجعَل لِسانَكَ كالمَسجونِ تُسكِتُهُ
واجعَل كلامَكَ دُرَّاً من ذرى الذَهَبِ

هَيهاتُ أَن تَدعُوَ الأشعارَ تَرجُمُها
فالرَّجمُ أولى لِمَن بالكادِ لم يَطِبِ

((الأديب أحمد أورفلي))
© 2023 - موقع الشعر