أنا والثريا

لـ ، ، في الملاحم، آخر تحديث :

طارَدتُ طَيفَ الشِّعرِ حينَ تَنازَلَت
تِلكَ الثُّريَّا حَيثُ لاذَت قُربي

وَ نَظَرتُ نَحوَ الفاهِ غَدراً فَاشتَكَت
قالَت أنا لَخَليلَةُ المُتَنَبِّي

فَضَحِكتُ مِنها وَاستَمَلتُ رِداءَها
بَشَّرتُها أَنَّ المُحِبَّ بِقَلبي

رافَقتُها في مَشهَدٍ ضاءَ الوَرى
ورَمَيتُ أَركانَ الشَّواذِ بِشُهبِ

حتَّى إذا طَلَبَت شُموسٌ طَلعَةً
جاءَت تُراوِدُني بِكُلِّ الحُبِّ

فَأُجيزُ مَن أَضحَت تُنادِمُنا الهَوى
وَأُقيلُ مَن هَمَّت وَراءَ العُربِ

((الأديب أحمد أورفلي))

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر