أرى آتيكَ يا وطني السعاده
برغمِ الآهِ تزفِرُها الولاده

تلوحُ لناظري في الأفقِ فجراً
وعنكَ الليلُ مُرتَحِلَاً سواده

غداً ستعودُ من وجَعٍ مُعافا
وأقوى ما تكونُ ، بلا هواده

ربيعاً في صِباك، فتاً ستغدو
وأرضُ الجنتينِ تعودُ غاده

فدوحُكَ لن يموتَ -بها-يباساً
وتُربُكَ يرتويهِ دمُ الشهاده

ودمعُ النائحاتِ- بكَ -الثكالى
سينبتُ قطرُها روضاً-حصاده

وبعد العُسر يا وطني سيأتي
لكَ اليُسرين ، فابشر بالإراده

شعر:صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر