عينيك نظري - فراس الراوي

أَسْلَمْتُك اللَّيْل
وَجِئْت وَحْدِي

مُبَكِّرا بضَيك الْأَثِير
حَكَيْت فِي عَيْنَيْك كُلِّ نَظَرِيٍّ

حَكَيْت بِالْوَهْم الضَّرِيرِ
*****

حَكَيْت ذكرَاك وَدُون ذِكْرِي
وَكُلُّهَا أَحَادِيث الْأَسِير

وَمَن تَكُونِي ؟
كَى تُعِيد الخُضَّار فِي جذوري

يَعْبَث بنبت الْعُمْر الْقَصِير
*****

أَقْبَل الْوُجُود كُنْتِ أنتِ
أَم أنتِ بَعْد الْمَصِير

رَاحِلَتِي . . لَسْت أَدْرِي
أَيْن يُوقَف الدَّهْر الْمَسِير

*****
كَتَبْت تارِيخِي وَضَاع عِنْدِي

كِتَابِهَا فِي فُؤَادِي الْحَسِير
بِغَيْرِ أَوْقَاتٍ هَكَذَا أَمْضِي

بِغَيْر أَزْمَانٍ وَلَا مَصِيرِ
*****

هُنَا .. أَنَا بِكُلّ شِتائِى
لَا تْغلقي أَبْوَاب الْهَجِير

وَأَوْقَدَت فِيك نَار شَوْقِي
بِكُلِّ مَا فِي النَّارِ مَنْ سُعَيْر

*****
أُرِيدُ أَنْ أَظلّك مِن سَمائي

وَمَن سُحِب الشَّكّ الْمَطِير
مِن طَالِعَي وأفولَ نَجْمِي

مَنْ عَارَضَ دَهْر مستتير
*****

أذعْت صَوْتِي وَالسَّمْع مِنِّي
فَلَا تهَابي مَنْ صَدَّقَ الْهَدَيْر

دَعَوْت أَن تذهَبي عَنِّي
فَإِذَا أراك تَدْنُو مِنِّي

فَمَنْ يرَدَّ ؟
دَعْوَة الْعَبْد الْفَقِير .

_________________
قصيدة (عَيْنَيْك نَظَرِيٍّ)

شعر فراس الراوي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر