تأوه...العشق من ديوان شهد العشق

لـ ، ، في الغزل والوصف

المنسابة: من مقالاتي الشعرية في تحديد ما يخص منطق العشق

تأوه...العشق
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
التأوه...في العشق…
بعليل...النسيم...!
عند نشوة ...الوصال...!
والتأوه... في السياسة…
يفتح الثغر...بفوهة…
بركان...!
" ثغر"...يراقص الكراسي…
مع سيل...نعمان...!
قاطع...للحبالِ...!!
******
يميل إلى الأمام…
كل ...طامع...!
فلا يقوى ...على الوقوف…
لتقوس...الظهر...!
وميل العشق...كخشوع
الركوع...!
فجلال...العشق …
يذيب...عوامل التقوس...
بالدلالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
تمطر السماء...بلور الماء...!
في جزائر...العشق...!
بتقويم...بدور في بدر...!
وبدر حوائي...يسقي روحي...!
بشلال أنوار...تحاكي...خيلاء
سِيدوري...وسميراميس…
كهند...مثل باتريس…
كخيال… " زها حديد "…
كطفلتي…
شلال الأنوثة ...يفتح وردة…
الأطفال…كنفرتيتي ….
" بدهشة من جنس…
الخيالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
عين الجمال...تعكس …
جنة...الوجدان...!
بحر...يموج بسعف
النخيل...!
نخيل "عدن "... آشور …
وبابل...!
خلدتها أنامل اللطف…
على الجدران...لوحات...!
وخلدته عينك...حوائي…
في روي شعري...مرايا…
تراقص الورود…
بلجة اليم …
هناك...تتسلق عيني…
أغصانك...فتسقيني بهجة
بأوشالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
العشق... حياة...!
وشفافية...العين…
لا تحتاج...لتأويل...!
فلا يمتطي...صهوة …
التأويل…
عدا ، من تسكنه شهوة…
التعليل...!
لوثة...العلل تجفف العواطف...!
وتضبب...اللوحات...!
علة العلل...ما لها في النفس
من… " إبدالِ "...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قطرات ...أوشالك …
حوائي...!
نطف...ماء الروح...!
نطف...تحوي أبجدية …
كونية...!
في كل...نطفة ...
من عين أنثى...!
خطاب يختزن ...معان...!
تنفعل...تتفاعل …
تسمع ، تشعر ،وتروي…
ليس في شلال...الشاعرية
" وقر "...!
معاني العشق...تنبع
من عين...فتاتي…
كشلالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
في كل …" شعرة "...
تنساب من " تاجك " حوائي…
على خدي...!
عند رغوة الليل…
تتفتح...أقحوانة…
وألف أقحوانة...قرمزية…
بحدسي...!
فيرسم أريجها ...شعرا...!
شعر...يصدح بنشيد العشق...!
عند ، محراب الجمال…
هناك...برزخ رضاعتي…
وإرسالي...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تكية ...العشق…
في حضن...فتاتي...!
لا ، كالتكايا…
عند أعتاب...حليب الحنان...!
عند شط سحر العيون…
لا حاجة…ل" مخدة "...
فنهد...حوائي متموج…
متحرك...خافق...!
كموجات ...رسومات " زها "
مطواعة...على سرير …
سحر…
ينسي ناظرها…" الأبعاد "...
ويذيب…" دوالا "...
بأطوالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
لكل طاقة ...منهل…
يخبو ...مع الإشعاع...!
عدا ، طاقة وجداني …
في حضنك ...يا فتاتي...!
تتفاعل...كطاقة الشمس...!
كوادي…" عبقر "...
بحدس…" حديد "...!
وهل يخمد ...بركان العشق...!
إن لامس عين ...أنثى...!
مهما امتدت…" اللافا "...
بوجداني...
في ...مجالي...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كل متموج...نابع…
من ...يم...!
ويمك ...حوائي…
لا كأي ...يم...!
وحده...سحر أنثى…
يُلين مرمرا…
فتطل الروعة ...كنفرتيتي...!
روعتك...ليلاي…
تسحر حروف " الضاد "...
فتصوغ روي شعري…
كما تصوغ " زها حديد " …
خام الطبيعة...معمارا...
يحاكي…" أبهاء " حدسي…
بقزح...الآمالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وا حوائي...أحوائي...!
سحرك...من عصر …
" الرتق "...
فجر ب" الفتق" شلال الشعر
عند ، تناغم أصوات العشق...!
كل مؤنث...لا يؤمن بشبح...
الزمن...!
فما ينبع...من نهد أنثى…
يتعالى...على التحول...!
يأبى...القياس...!
في " الهنا "...شاعرية…
لا صراع...أجيالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أرنو ...فأرجو…
أدنو… فأهفو…
وشوقي...يخص رحاب
الأنوثة...!
من " كوة " العين ...أرى
في لجة الجمال...رؤى...!
في كل...منعطف...!
بفضاء ...عينك…
عالما...كعوالم " زها "...
كتساؤل...الأطفال…
له نوافذ في حدسي…
هناك...يذوب...التماثل...
خلال منحنيات...
الظلال...!!
******
 
 
 
 
 
تقول...ماما...!
" التمس الخير...من الوجوه
الحسان...! "
فليس كالجمال...مناعة
لشباب...عاشق...!
والمعتزل...لنعمة العشق…
مآله ...ترنح...
ينثر...عواطفه…
أشلاء...
في درب العبث…
كأطلالِ...!!
******
لا " حشو " ...في الصلاة…
عند، محراب العشق…
يا فلدة...كبدي...!
الحج عند، أعتاب الروعة…
يلغي ...لغو الجدال…
حشو... السجال…
يذيب...زبد الأقوال...!
عانق نصفك...بخشوع…
واحتفالِ...!!
******
 
من كانت ...أنثى…
فاتحة...لِدَاته...لحدسه
لوجدانه...!
ما شكا … غما...!
ولا عانى...شقاقا...!
فحلول...الروعة…
بنعومة...أنثى...!
في كينونتي…
ناغم...أوزاني…
ومنع...اختلالي...!!
******
أذوب في...رحيقك...!
كما ...بعيني
تذوبين...!
وطاقة...شوقك…
تنعش روحي ...فأحيا
بحلولك...!
وهل أحلى...في الكون…
من أنوثة...تهفو …
لاحتلالي...!؟
******
 
 
 
 
 
 
يا " جارة ...الوادي "...
واديكِ...يصب في وادي...!
وما كان صبيبه …
سيل...عواطف...!
فاض وجدانه…
بما يروي العشاق ...!
من آدم...إلى وادينا…
وهل يعز...على شلال شعر
ينبع...من وجدان عاشق…
أن يروي...بروي…
لحظة ...إنشادي...
عند، استقبالي...!!
******
 
 
 
 
 
صدقتَ...يا " ابن مضاء "...
في صحبة " ابن حزم "...!
فظاهر …" العطف "...
لا، كباطن …" التعاطف "...!
والجاهل ... بمنطق العشق …
يلوي عنق …" العلل "...!
فيطفئ...جدوة الشوق…
ركوبا…
صهوة…" نحوي "...!
" فتواه "...مرجوعة…
ب" ريالِ "...!!
******
يحذفون…" تاءك " حوائي...!
عن جهالة ...بمنطق النحو…
عند، السكون…
ولو خبروا...العشق برهة...!
علموا...دون عناد…
أن شوق...الأنثى...!
لا يقطع...بفاصل من …
سكون…
إلا، في حضرة...واهم
أو محتالِ...!!
******
 
 
 
 
 
فلا تحل ..." هاء "...
بدل …" تاء "...!
إلا في العشق...دون حاجة…
لسكون...!
فالهاء...كالحاء…
تاج " الصوت "...في الوصال...!
هناك...تُنطق النشوة…
بالهاء...!
لمداعبة الوجدان…
في مد الهمس... بحلق النجوى
فما الحاجة...للتعليل…
والفصالِ...!!
******
 
 
 
 
 
لا يلتقي ...ساكنان...سوى
عند، رغوة الليل...!
على سرير الغسق…
دون، حلم بإطلالة …
الشفق...!
ولقاء " السكون "...في العشق…
لا يوحي…
بحذف ...سابق أو لاحق…
فالوحدة...لا تترك…
فجا...يدس الحذف…
بإهمالِ...!!
******
العليل...من يرى …
" آخر " أنثى...معتلا...!
كي يحذف...أعز ما في الأنوثة…
تاء...!
فما قدست " العرب "...
الجنة...والشمس، والسماء…
كالعين...
لتحرم ...الروعة من جوهر…
جوهر...التاء...
ما له ...من مثالِ...!!
******
 
تسكن عيني...عند الوصال...!
حين تسكن ...عينك …
بنفسي...!
فلا " أهش "...ولا " أبش "...!
فأنسى...خطاب القول…
إذ أغمغم...بين الأهل…
بأصوات العشق...!
من جنس الهمس...!
فلا أحدا...يفقه " قولي "…
كأني...عين طفل ...
دون حضن…الحنان...
بين العيون...جوالِ...!!
******
فأحن...لحضن فتاتي...!
كرضيع…
يشكو ...جوع عاطفة...!
يحسب…" سِنَةَ " الحنان…
سنينا…عجافا...!
فغفوة...من عينك …
يا صنو روحي…
بطول...السنين الخوالي...!!
******
 
 
 
 
النكتة...سليلة الشبق...!
والشبق...يناجي العشق...!
والفرق...بينهما
بسمة...بعرض عيون
ليلاي...!
عيون تغْني عن اهتزاز…
الجسم...!
لحظة...الوصالِ...!!
******
لا تحاسبوا...العشق...!
بمقياس الشبق...!
فذنب...العاذل…
جهله...شروط القياس...
واختلاف...السياق...!
فليس في...دين العشق حرام
يجادل…" سبق " الحلالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
النكتة ...تدغدغ الروح...!
تفتح باب التهكم…والتشفي...
ضحكا...في السياسة والمال...!
وتفصح عن فطرة بسمة…
تميز...الإنسان…
بالصلاة...في محراب…
الجمال...!!
******
حذار...القهقهة...!
فالعشق...لا يصافح…
دواعي الزلزال...!
فما يخالف لذة السكون...!
إلى اكتآب...راجع...!
والضحك في البكاء…
مفصح عن الحال…
دون...سؤالِ...!!
******
 
 
 
 
 
الضحك...المزلزل...!
كشهيق...المختنق…
لخسارة...!
فحمحمة...الأفراس…
لا كنهيق...الأتان...!
وهل يناسب...أبغض الأصوات
شاعرية العيون…
تنقل الذوق ...إلى سدة
الكمالِ...!؟
******
لا ذوق دون ...حدس...!
ومنتوج عقل رتيب...
من سقط متاع...الوجدان...!
لا يفوح الياسمين…
بأريج ...!
في " قبضة "...عقالِ...!!
******
 
 
 
 
 
من حرم نعمة ...الذوق…
ما ذاق شاعرية ...عين …
عين...تحرك خاملا...!
وتسحر... أنفا يتهادى…
بين أبواغ...الطلع...!
مثل أريج العشق …
بين الجيد والنهد…
كغربالِ...!!
******
ظل العشق...يتمدد
مع الأصيل…
يتمطى...عند الغسق...!
هناك...يتماهى التفاح…
بعد … " النصفين "...
في واحد...!
ظل العشق...بنكهة
رغوة ...الليل...!
وحنين...مَوالِ...!!
******
 
 
 
 
مواويل ...الليل …
من أناشيد " ليلى "...
وما الليل سوى، سليل
ليلانا...!
كنف...يزهر عند اكتمال…
البدر...!
فتاج...الصبايا بضفائر. ...
لا تطول...دون استدارة…
الهلالِ...!!
******
هناك عند ظل ...رموش
بدري...!
يحلو ...سمر في رقة
هالة ...البدر...!
وجمع البدرين ...كتوءم
نهد...!
سحرهما...كرقة نسيم
ينثر...راح الروح…
دون مساومة...أو احتيالِ...!!
******
 
 
 
نسائم... العشق...!
تفتح أنفي العميق...!
بخلايا...مياسة...!
فتطفو...على عيني ...
أشواق …
تتهادى بين طيات …
شبكيتي ...
لا يدرك مسارها…
عقل... بأدق الدَّوالِ...!!
******
مداركُ الحدس …
لا تحركها جوارح …
عدا، العين...!
فسحر الرؤيا…جاذب...!
يسكر …" ضحية الحية "...!
وينفي ...في العشق...!
" ضباب " الغفوة …
سحر ...لا يُفض بتأويل…
أو احتمالِ...!!
******
 
 
 
ما يطل ...من الوجدان...!
عبر رسائل...عين…
فتاتي...!
يعز على مجسات عقل…
محاط برتابة كعقال...!
واحتواء ما يفيض ...
عن ريعان...وجدان ...!
يحيل شيخوخة العقل…
وديعة ...لدى المحالِ...!!
******
ينابيع رحيقي...أريج
يا حياتي...!
كرحيق الورد...عند طائر
الجنة...!
دمت لي ... وردة
أرفرف...حوالَيْك كمريد…
يرفع عينه …
في ابتهالِ...!!
******
 
 
 
 
 
 
لطائر...الجنة منقار...
بعمق...الورد...!
فلا يسكن...إلا إذا امتص
وزنه...مثقالا ...!
ورحيقك حوائي...يسري
في عروقي…
من لمحة عين ...تتهادى
بأرجاء...وجداني...!
مياسة...ما طالت …
ليالي...!!
******
 
برادة البشير من أرشيفي الخاص بتاريخ آذار 1979

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر