العشق فيما وراء الحد ...و الضد من ديوان شهد العشق

لـ ، ، في الغزل والوصف

المنسابة: من القصائد الناظمة لمنطق العشق المخالف للمنظومات المنطقية الاخرى

العشق فيما وراء " الحد "...و" الضد "
 كم أكره…" الحدَّ "...!
 مذ أطلت …
 فطرة ...السؤال…
 من أغوار ...فؤادي…
 كطفل...!
 فالحدُّ...يحدُّ مدي...!
 بالسؤال أصوغ ...حلمي
 لغدي...مجللِي...!!
 ******
 " الحد "...عند أهل العرف…
 حكمٌ...!
 حكم...يطال كل سائل...!
 يضيف نافذة...لجناح...
 الأمل...!
 فسد الباب...منعا للرياح...!
 يقر، ب" جهل "...الحد
 للفرق...بين النسيم...والريح
 هناك...جهل…
 باختلاف...السبلِ...!!
 ******
 لا يزلزل، كيان ...الإنسان …
 سوى،" عزلة "...
 عدا، ريح يباب…
 يهب من أبعد...فج...!
 فج العزلة...يشكو…
 غياب...العشق...!
 لا خطوة...خارج محج
 العشق...!
 دون، نزوة ...الزَّللِ...!!
 ******
 لخطاب " الورع " …
 نقائض...!
 كحد...الوسط...!
 هناك ...تتأرجح الكينونة...!
 بين " أمر "...و " نهي " ...!
 دعوا البراعم ...تتفتح...!
 فهل من أريج…
 قبل انتظام…" الشكل "...!؟
 ما يُلهب ...وجداني...!
 ما يُلهم...حدسي...!
 تناثر الأسئلة…
 من عين...طفلِي...!!
 ******
 النقائض...لا ك" التدافع "...!
 لا كالتنافس...!
 لا كالتباري...!
 فبندل ...وجداني ...
 يشكو " ترنحا "...بالنقائض...!
 والتنافس...فاتح لبراعمي...!
 دون ...التفتح...!
 يشكو...كياني...!
 من...شللِ...!!
 ******
 لا تستقيم...الرؤية…
 بعد " سكرة "...سبات...!
 لا يبرق ...حدسي…
 برؤيا...!
 دون... حلم...!
 فعين دون مقام...العشق...!
 تئن...من حوَلِ...!!
 ******
 الوصال...مقامات...!
 والتواصل...سبل...!
 فما يطيل ...نشوة العشق...!
 سوى، خطاب المقل...!
 عدا، لمسة تزيل … " غشاوة "
 عن لوحة...نهد...!
 وأقصر السبل ...في " هباءة "
 الوصال...!
 قذف...في خوخة… المهبلِ...!!
 ******
 هناك...تذبل وردتي...!
 هنالك...تنطفئ جدوة…
 العشق...!
 ثمة...ترتخي الجوارح…!
 فيسري...في كياني…
 كحوائي...!
 " هرمون "...النعاس...!
 هرمون...يحرمنا …
 من …" زمن "...
 بطول...حلم صبية...!
 على إيقاع…
 نشيد...الأملِ...!!
 ******
 من " وَلغَ "...بنصل
 صدئ...!
 في إناء...العشق...!
 لا مكان له …
 في فضاء...أهل الشعر...!
 فأعمى البصيرة...لا يتقن
 سوى، دس...السم
 بالعسلِ...!!
 ******
 كم " مَايْلْ "...يقطعه…
 وجداني… بعد قذف...!
 كأنه يذكرني...بلعنة...
 " القدف " عند "الخصام "...!
 كم أحرق ...من " أميال "...
 كي تحن ...أذني...!
 لرنين...الحدس...!
 رنين...يفتح زهرة عين…
 العشق...!
 لنسيان…" السهو "...!
 سهو...يحيل ذاتي…
 إلى...معالم...من طللِ...!!
 ******
 " كلمة "...السياسي...ليلة
 " الحج "...!
 في فوج…" التقوى "...!
 كضباب...الجبل القارس...!
 هناك...يزحف على السهل...!
 فيشيع...فوضى اليباب...!
 في فضاء…" الأمل "...!
 ويثير...تعنت " الريبة "...!
 إذا ما انحنى…
 " شارب "...الوجلِ...!!
 ******
 الأكل...لا يبيض…
 إلا نعاسا...!
 والعاشق...ينسى الموائد...!
 بما ...حفلت...!
 ويحيا خارج …قفص
 السهاد...!
 فلا عشق...عند عشاق
 الرموش...!
 دون ، رغوة الليل…
 في مملكة...المقلِ...!!
 ******
 كل … الحقول…
 بالفواكه...والورود...
 تندى...!
 بثقل...الحمل...!
 حَبًّا...وأَبًّا…
 فأريجا...!
 هناك...لا تمييز بين عاشق
 و" غفل "...!
 سوى ، في حقل العشق…
 عيون العشق... تندى
 بجواهر… الوشل...!
 عند ...نشوة الوصال...!
 مع ...شح العواطف...!
 لا تماه…
 بين ...الفصل…
 والوصلِ...!!
 ******
 فرؤية ...العشق...!
 كرؤيا...عاشقة...!
 ومن يرى في مرآة…
 حدسه...!
 كمن يرى في عين…
 عاشقة...!
 الرؤيا...من نافذة الوجدان…
 لا تحتاج...لشمعة...
 أو ، مِشعلِ...!!
 ******
 الرسم...بالحروف...!
 لا يبيض...جمل التواصل...!
 دون، وسيط المُؤَوِّل...!
 وحروف العشق…
 في شاشة عاشقة...!
 يطفح...بالمعاني…
 دون، سؤال...!
 الجواب فيما تبوح...به
 العين...!
 هناك...تنفتح...
 نوافذ الوجدان...!
 دون، تحفظ...أو خجلِ...!!
 ******
 قمري ...في العشق...!
 بالزرقة...كامل...!
 والبدر…" الأسود "...
 لا يُرى...إلا بمنظار...!
 فما حاجة ...عاشق في حضن
 عين ...فتاة…لمنظار...!؟
 ليطل...على رغوة بدر…
 " مكتملِ "...!!
 ******
 ما أبدع أهل...
 " ألف ليلة وليلة "...نعمة
 السفر...!
 سوى، لفك أسرار…
 أبجدية... العين...!
 وصال …
 " قُمِعَ...بصورة سلطة "...!
 نزوة...في" قلب " شهريار...!
 ذابت…في خيال...
 سال ...بدفء في أحلى
 حلم...!
 تزرعه… شهرزاد
 بسحر ...المُقلِ...!!
 ******
 عجبت...لقلب
 لا ينفض...غبار خمول...!
 منثور...بالكسل…
 فالنعاس...داء
 يشمع...مسام الحدس...!
 ويجفف...منابع التعاطف...!
 هناك… تصاب فطرة العشق…
 في مَقتلِ...!!
 ******
 لا أنشد...شعر عشق...!
 سوى، في مجرى الحنان...!
 هنالك...بين النهدين...!
 يخفق ...الوجدان...!
 عبر ...دقات القلب...!
 عند اللثم …
 بلحن الوجود…
 دون، خللِ ...!!
 ******
 لا ينحني...عاشق
 كشاعر...مثلي…
 عدا، لرسائل المقل...!
 سوى، لفؤاد عاشقة...!
 فؤاد...يدق بإيقاع …
 الوفاء...!
 دون، عَيٍّ…
 أو، كللِ...!!
 ******
 وغدر...العميل...!
 يفتح...باب " اليأس "...
 لشاعر...ك" الحاوي "...!
 عندما...ينتحر …
 شاعر...ك " الخليل "...!
 يكف رحيق...الحدس...!
 أن يكون ...ترياقا…
 هناك...لا مكان …
 لمعتدلِ...!!
 ******
 الطبيعة...نظام…
 منظومة...!
 باللوح...محفوظة...!
 بالعشق...للتواصل…
 مضمونة...!
 فلا خوف...في العشق...!
 وكيف...يتوهم " أرسطو "...
 طبيعتنا...
 تهاب...فراغا...!؟
 توهم...يشكو ...!
 أوهى...العللِ...!!
 ****** 
 قبل ميلاد ...الرواية…
 قبل " نحت " ...الفصول… والبنود…
 قبل إطلالة ...النقطة
 والفواصل...!
 قبل ...الخطابة...كانت هنالك
 وصلة الشعر…
 نطفة بلسم ...شاف ...!
 سَلْ مَتْنَ ...الأساطير
 عن ترياق...الشعر…
 بسحر...المَصلِ...!!
 ******
 الوسط...عذاب ...!
 الوسط...حيرة ...!
 حيرة ...بين:
 " أعزم…وتوكل...!"
 وفي " العجلة ...ندامه...!"
 العشق...يهاب " النيرافانا"...
 مآل الحائر…
 الوقوع ...في الزللِ...!!
 ******
 " الوسط "...يخاف لغة الرموز...!
 الوسط...لا يتهجى خطاب…
 العيون...!
 من أجل ذلك…
 تعالى...العشق ...!
 فاستوى ...خارج أرجوحة
 التوازن...!
 التذبذب...يورث علة…
 الشللِ...!!
 ******
 العشق لا يصافح...الوسط...!
 هناك...يقال …في " اللوح "...!
 " كل شيء...بقَدرٍ ...!"
 فهل من علاقة…
 بين " الوسط "...و " القدْرِ "؟
 من يعرف...قدْرَ العشق...؟
 لا يعرف قدْرَ العشق…
 سوى، من خبر لغة …
 المقل...!
 والقائل...بالوسط في العشق...!
 يعاني...عقابيل الجهلِ...!!
 ******
 يا أرسطو...!
 متى كانت الشجاعة... وسطا...؟
 وسطا...بين " جبن "...
 و " تهور "...
 ذاك...مقام " عذاب "...!
 فهل يكون العشق... وسطا...؟
 بين " صدمة "...و " تماه "...؟
 العشق ...صدمة...!
 والنظرة...سحر ...!
 والوسط...يهدر فعلَ…الفعلِ...!!
 ******
 من أجل ذلك…
 يأبى أهل العشق…
 علة...الجدل...!
 منذ، أطلت " فتوى "...
 أرسطو...!
 يغار " الوسط "...من لهفة…
 " الشوق "...!
 هناك عند حافة العشق…
 تلتصق...خلايا الحلق...!
 وتُسلم...سلطة البوح…
 للمقل...!
 لثقل...الحملِ...!!
 ******
 العشق... مد...!
 ومد العواطف...لا يعرف…
 الجزر...!
 فلا " وسط "...ولا " قدْرَ "...
 لو خبر أرسطو ...العشق...!
 ما رضي بتعليم...الإسكندر...!
 " إضاءة " الوسط...بطريق الذهب…
 لا تنجي ...متخبطا…
 في الوحلِ...!!
 ******
 العشق...يا " تلميذ "...
 أرسطو...!
 لا يعبأ...بالخوف...!
 لا يثنيه…" الهواوا " عن قراءة
 بسمة ...عاشقة...!
 لا يتهجى...أبجدية الأمر...!
 فكيف ...بالنهي...؟
 العاشق...لا يقرأ سوى …
 معجم ...صبية بإيقاع…
 " آوَّا "...!
 ما فاض ...عن " حوَّا "...!
 عَمَّد ناسكا ...بمحراب الجمال
 يصلِي...!!
 ******
 حقل ...العشق لا كبيدر…
 الساسة...!
 فلا خصام...ولا صلح…
 في العشق...!
 القردة...وحدها تفسد الزرع
 عند ...الخصام...!
 وتأكل ...المحصول
 عند...الصلح...!
 العشق ...تجربة …
 " في ما وراء "...الدلس
 والغدر...!
 العشق لا يَسحر...بالأكلِ...!!
 ******
 التحليق ...عند " الرِّمة "
 عذاب...!
 وقبل امتلاك الجناح…
 حلم...عند النمل...!
 والتحليق...في رحاب الجميل...!
 يفتح...حدس العاشق …
 على شفرة عين الروعة...!
 دون...حروف أو جُملِ...!!
 ******
 التحليق ...عند أهل العشق...!
 حلم...الأحلام…
 لا يحتاج...لجناح...!
 فالحدس برقة عين…
 أنثى...!
 يفضي لوادي ...عبقر…
 بروي شعر …
 لكيان العاشق...ساق...!
 نداه...يعم القاصي…
 كالداني...!
 من...الأهلِ...!!
 ******
 المعجزة...في السياسة…
 بالقول...!
 وفي العشق...دفء القبل
 يخرجها…
 من " القوة...إلى الفعل "...!
 والأمل ...وجود بالقوة...!
 قبل التماهي ...في العشق...!
 وخطاب المقل…
 يزرع التفاؤل…
 على ...مهلِ ...!!
 ******
 لو ذاق ...أفلاطون …
 كتلميذه...!
 نشوة ...العشق...!
 ما توج …" النسيان " أصلا
 للعشق...!
 فسهو " الآلهة "أفسلَ …
 طينة حواء...في آدم...!
 فباض " عذاب " ...البحث…
 عن ...النصف...!
 ما وُجد العشق...سوى
 لاحتواء الذكرى...آفة
 النسيان...!
 لا عقدة...في العشق…
 كي نبحث...عن حلِّ...!!
 ******
 جينة الأنثى...تسوق
 " علامة الضرب "...مثنى...!
 طفرة...في محج العشق…
 طفرة...عزت على الذَّكرِ…
 وآية حنوِّ...حواء…
 بحليب ...نابع من نهد...!
 فكيف يندى به ...ذكر...؟
 دون ...طفرة ...!
 فاقد الشيء...يطلبه…
 من نبعه...الأولِ...!!
 ******
 " اللمسة "...الرقيقة...!
 تغني ...لوحة الروعة...!
 تذر حليب العشق من سحر…
 النهد...!
 دون …" اعتصار"...
 بلا " عصير "...
 فلم...العسر ...!؟
 لم…" الكسر"...والأسر...!
 اقرأ ...في سحر عين أنثى
 نشيد الرقة …
 تنعم...مثلي كشاعر…
 كرسام...وعاشق...
 بدفء...الوصلِ...!!
 ******
 همس...فتاتي يلهب…
 وجداني...!
 ولمحة...من عينها تلهم ...
 حدسي …
 بعصير عواطف …
 يلوح بحنين الإيقاع…
 في الشعر...!
 ينساب عند...محج الوصال...!
 والحج...لا يكتمل…
 دون إسراء...بالسرة
 والخصر...!
 هناك...يرقص الوجدان…
 دون ...ناي أو طبلِ...!!
 ******
 الجوارح...للوصال…
 للتواصل...!
 لا تمييز بين ميول …
 الجوارح...!
 الكل بالفطرة...موصل...!
 وامتداد العواطف ...يرفع
 الفواصل...!
 من قال أن الخط باليسرى
 يمنع اليمنى ...من الإشارة...؟
 ومن قال أن الرقص باليمنى…
 يحرم اليسرى...من الرسم...؟
 الوصال في العشق…
 تفاعل…
 بين...فاعل ومنفعلِ...!!
 ******
 تحرير العواطف ...كتحرير
 مكنون...الحدس بالصدر...!
 والبوح...بالعين…
 كالبوح بروي...السين
 والحاء...!
 يرفع منسوب التعاطف …
 في التواصل...!
 والاختلاف...مروحة …
 بألوان ...قزح...!
 مشتقاتها تسقي روح...العشاق...!
 بمدام…
 مدام...يحيل ماء الوضوء...
 للصلاة...كسائل مبطلِ...!!
 ******
 بين الثلج...والمرج...!
 مسافة بمد البون…
 بين مكنون الفؤاد...والبوح...!
 كم يحتاج الوجدان...من قصيدة…
 شعر...نجوى…
 في محراب العشق...!
 يرنو غيري ...الى الشمس
 للضوء...!
 وترنو عيني للنبع …!
 ينبوعي...بأعلى الكينونة…
 عند صفاء... العين...!
 هناك...أتعمد بعد خلع…
 القميص...والنعلِ...!
 ******
 ومن كان ...قصده ينبوع …
 الأشواق...!
 لا يعبأ ...بقر الثلج...!
 ولا يسلك...بساط المرج...!
 فقاصد الينابيع...في العشق...!
 يرشف دمع...الفرح…
 منسابا...على الخد…
 إلى الجيد...!
 فمجرى الروعة بين النهدين...!
 أحوائي...فصلنا بالعشق...ربيع...!
 دام...بعينك...فَصْلِي...!!
 ******
 من يرنو...إلى الأعلى…
 إلى نافذة...الجنان...!
 بعين ...فاتنة...!
 ارتوى ...حدسه بشلال…
 عواطف...!
 من ينبوع العشق...هناك
 أنعم بأناشيد …
 إليها روحي ...تحن...!
 حنيني...لبحة صوت فتاتي
 كوحي...مُنزَّلِ...!!
 ******
 من أجل ...ذلك عشت وفيا…
 لوصايا...ماما...!
 أن العابرين...من الغفل...!
 يمرون مر...اللئام ...!
 دون كرم ...على عجل...!
 وأن العاشق...الحر...!
 يرشف الأريج ...الهوينى...!
 فنشوة الوصال ...كوصلة الإيقاع...!
 تهز...الكيان…
 على مهلِ...!!
 ******
 كم كان الأهل ...بالنيل...!
 رقيقي...الإحساس…
 بعين...كتميمة...!
 زادها...العشق بحرارة
 الإيقاع...!
 فكان " إيِحِّي " معبودا...
 زادتهم...ألحانه خشوعا…
 بمحرابه...!
 من عهد…" بَتَّاحْ "...
 الأولِ...!!
 ******
 تتهادى…" الآح "...
 ذات ...الحنين…
 من " ثغر"…الناي...!
 و" حنجرة "...الرباب...!
 " هنا "...تعانق " الآح "...
 صدى لذة النشوة...
 في أحضان ...أنثى مغنجة...!
 تراقص عين عاشق...مهرولة
 في الإقبال...!
 مياسة...في التراجع...!
 رقصة...تنطق النهد بهمس…
 في بؤبؤ...العين ...!
 بأحلى الأصوات...ك" هيت "...!
 أصوات...احتلت سرير فؤادي…
 من...أزلِ...!!
 ******
 وما نشوة…" الآح "...
 ك " الأُحِّ "...!
 سوى ، نداء العمق …
 شوقا ...و نجوى...!
 نداء...يغازل " تموز " حضورا…
 و طقسا...!
 نسيمنا...دام مداعبا لمقام…
 الحاء...!
 مع " إيِحِّي "...و" الحَيِّ "...
 وحواء...والحياة…
 وما زمان… " بتاح " بالنيل…
 سوى ، بيت " الآح " مطل
 على عاشق...ثملِ...!!
 ******
 لذلك...دامت عيون العشاق…
 للسماء...شاخصة...!
 منتظرة ...طلوع " ياسين "...!
 بدر...للعواطف مخصب...!
 مذ أطل نوره...شَعرة…
 فهلالا...!
 هناك، دون يأس...
 يذيب الشوق عناد الزمان...!
 في " زحمة "...الهوينى...!
 مذ قضمنا التفاح…
 خاب مسعى الزمان ...باليأس...!
 لقمع عواطف العشق... بالمقل...!
 في سائر...المِللِ...!!
 ******
 أحوائي...يا بوصلة…
 توحي ...ب "تعبيري"...
 لرؤيا...العين…
 رؤيا...برموش العشق...!
 تفاعلت...بوجداني...!
 بوصلة...مؤنسة…
 تحرك حدسي…
 كنغنغة طفل …
 لصدر الحنان…بلطف موصلِ...!!
 ******
 ما قدس أسلافي ...ب" أبيلا "
 الوداد...عبثا...!
 فالود...يأتي بالخصوبة...!
 في القمح...والبوح…
 كذا …" سُنة " معبودهم…
 " حَدَدْ "...!
 فامتد…" حنانه "بفضاء…
 الأطلس...!
 هنا...خلده أهلي أسما…
 " حادة "...للوفاء...!
 روعتها...تفتح العيون…
 على ...فضاء الأملِ...!!
 ******
 ألا تدرين...يا فتاتي…
 أن مقام...الحاء...من مقام
 حواء...!
 ولحن الحاء في أناشيد…
 العشق...!
 رقيق...شفاف…
 مرآة...رقة في لمحة …
 العين...!
 ونغنغة...الأطفال...!
 لذلك...نحت " العرب "...
 الحب...من باء...وحاء...!
 فروعة الحب …
 في " بيت...الحاء "...!
 أليس …" الأَبُّ "...
 من رحم ...:" الحُب "...؟
 أَبُّكِ...ليلاي …
 يدغدغ العواطف…
 دون...كللِ...!!
 ******
 للعشق ...أبجدية تسوق…
 العواطف...طوعا...!
 بمقامات…
 تهتز لها ...أوتار القلوب...!
 والحاء ...حاذيها…
 للأذن العميقة...مؤنسة...!
 فعلها ...فعال...!
 دون...حد...!
 ومفعولها...بريق بعين
 عاشقة...!
 يخفق له صدرها…
 بإجاصتين...أحلى ما يندى…
 به...العشق…
 من الغللِ...!!
 ******
 تحلم الصبايا...بحمام…
 كيلوبترا...!
 جمال يروي ...المسام…
 بروح...الرند والفل…
 يسحر...أنف " الفارس "...
 بالفج...العميق...!
 وأستحم...في حوض عواطف…
 تفور من عين فتاتي...!
 لغياب...أي " فج "...!
 فالتماس...بندى…
 كعَرق…عطر...!
 ببهجة دافقة...من مقلة…
 بالوشلِ...!!
 ******
 طلُّ العشق ...عند رغوة
 الليل...!
 أرق...وأصفى…من طل
 الصباح...!
 فنور...عيون الشوق…
 تزكي طل العشق…
 ونور الشمس...يبخر طل
 الورد...!
 فتشكو...الفراشات …
 عيون العاشقات...
 فعل الشمس...!
 وتحلم بعيون العشق …
 لترتيل...أحلى طل…
 تجود به ...ليلى…
 بليلِي...!!
 ******
 ليلي...كليل جوائي...!
 كليلة أعرق...عاشق...!
 عند ليلي يرسم الأريج…
 بالعيون...وعلى الخد…
 معالم سكرة ...العشق...!
 وصال العيون...يسحر …
 ريشتي...!
 فأرسم أرق العواطف…
 بالعين...كنول...!
 نول العواطف...يرسم أروع
 اللوحات…
 من...حولِي...!!
 ******
 أحوائي...ألا تسقين وجداني...!؟
 وجداني...مثقل بحمل...!
 حمل...به أغصان عمقي...!
 ألا تهمسي...يا فتاتي…
 بأذني العميقة…
 فتوحي أناشيد...العشق…
 شعرا...!
 شعري...يتنفس…
 وحي...المقلِ...!!
 ******
 لا أحلم...كليلاي...!
 ب" بسمة "...الشفق...!
 فخيوط الشمس…
 كخيوط العنكبوت…
 تنسج...شباكا…
 من الصبح...إلى العصر...!
 كاظمة...صوت " الحاء "...
 بح...له حلقي...!
 فليس كالأصيل...بشرى…
 لي...!
 برغوة ليل ...أطولِ...!!
 ******
 يا " كْوِيلُو "...!
 ليس كنز ...الكينونة…
 ما يوجد عند شجرة…
 بيتي...!
 بل كل ...الأشجار في الأرض
 كنزي...!
 أليست الأرض...بيتي...؟
 كل ما بالأرض…
 وجد...من أجلي...!
 والأنانية...تعجل…
 أجلِي...!!
 ******
 النائبات...لا تدور على
 العشق...!
 النائبات…" تحوم" على …
 " الغدر"...!
 والعشق...منذ الفتق…
 حرر " جرة ...بانادورا "...
 بالفتح...!
 فتاهت...النائبات...!
 ولم يبق...في " القعر "...
 عدا...رغوة الأملِ...!!
 ******
 برادة البشير من أرشيفي الخاص بتاريخ: نيسان 1984

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين