انبعاث 
 (أما خباياي فتكفيني 
 ففيها العالم السحري والعلوي
 والسّفلي والأزلي والأبدي والرؤيا
 على طول الأمد
 (عبد العزيز محيي الدين خوجة)
 ألامسُ الْحَرْفَ
 تُوقّعُ أناملهُ
 البوحَ في شفتِي
 ألجُ الحلمَ
 كيفَ يترنَّحُ؟
 كيفَ يغْفُو فيه السكونْ؟
 أفسحُ الأرخبيلَ للكلماتِ
 تحتسي من غربتِي
 وَطَّنَتْهَا الرّتابَةُ
 والزَّيفُ
 والمَللُ والجنونْ
 في التّحدِّي 
 معَ العبارةِ
 أعبرُ جسورَ الكِبْريّاء
 في ليالي الرَّفْضِ
 نتصدّى للأعاصِير
 تُبْحرُ
 فِي انبلاجاتِ العيونْ
 أعانِق في الحرفِ
 رُوحَ أمي
 يلتقي موتُها بحياتي 
 تحتارُ
 في الأضدادِ
 سطوةُ المنون
 في اللُّغةِ
 أغتَرِفُ
 قِصصَ الأنْسِ
 وألفُ ليْلَةِ
 وأمانةَ قُبلاتِ النَّسيم 
 في ليلِ الساهِرين.
 يَحملنَا سباتُ الدِّفْءِ
 على أجْنِحةِ الغفوَةِ
 يُنعِشنَا عميقُ الصّمْتِ
 بِهدهداتِ الكيانْ
 في الحرف لمْ تموتِي أُمّي 
 وَشْمُكِ كلماتٌ 
 تصَفِّقُ مراوحها
 تلهبُ شَاعريّتي الحنونْ
 إليَّ كلّ حينْ
 في الحَرفِ
 أثورُ
 كما أريدُ
 ألْعنُ
 كما أريدُ
 ألعَنُ مسوحَ الزّيفِ
 كما أريد
 أعربدُ
 في حانة من لا يدركونْ
 إلغاءَ المعنى في الكيّانْ
 تثورُ في الغَضبِ لغتِي
 تشقُّ الصمتَ الأبلهَ
 تشنقُ حنجرةَ الهوانْ
 تزَعزِعُ الشّهيقَ
 تزَلزل الزّفيرَ
 تدحرجُ الأشباحَ
 المصلوبةَ
 في ردْهةِ اليأسِ
 ومغَازلةِ الاسترخاءِ في كل مكانْ
 أعانقُ المعنى بداخِلي 
 يلفظُ حِممَ التخاذُلِ
 تشطُرِ عيني
 تكسر سمعِي
 أحرقها في جوفي 
 أثورُ في اللّهب 
 أقذفهَا كالبركانْ
 أُسَلطنُ لغتِي
 على جبابرةِ الأرضِ
 أدقُّ أعناقهمْ
 في مملكَةِ المعانِي
 يَرفضونَ فيها
 أن يدْرَجَ الإنسانْ
 و في عجاج الصخب 
 عواصف الفوضى 
 مشوهةٌ في اللهب
 أَنسجُ الكلماتِ 
 تَرتقُ ذاتِي 
 سِرّاً وبوحاً تغزُلُهَا
 في الإمعان ترتّبهَا
 وفي نزيفِ الشّوقِ
 تُلَمْلِمُ بَعثرَةَ الوِجدانْ
 في دفاترِي 
 أستحضِرُ الأمْوَاتْ
 من التاريخِ يُبعَثونْ
 بِالمجدِ يرْشِقونْ
 محارِبَ الذّاكرةِ
 في السّطوِ بالأوهام
 والزَّورقُ الحالم في البحر
 هدهداتِ الرِّيحِ
 في شهوةِ الموْج
 تغترفُ المناهل دفاترِي
 والكلمات
 في زعزعةِ الرّقصِ
 من تماهي الحُلم
 رحيلُ النَّوارس
 في عناق الشطآنْ
 أتكلّمُ في الّحِبرِ
 أرى المعشُوقَ
 في غربة العِشقِ 
 يُوَقّعُ قيثارةَ النّسيان
 تُرَجِّعُ أنغامهَا
 في تداعيات 
 عاشِقٍ مَعشوقٍ
 في حاضِرةِ الهوامِشِ
 يسْتَبْدلُ الأزَلِيَّ
 واللَّاوَعْيُ 
 يُهدي الانجِرافَ
 يلْغي الانْحِباسَ
 ضماَناً
 إيمَاناً
 ولغزَ أمانْ
 حقائقُ معقوفَةَ
 في حُضن الأرضِ متشابِكَةٌ
 تصَعِّبُ الاِخْتِيّارَ
 تُسَهِّلُ الاندثَارَ
 وفوْضى الرُّوحِ
 غِيَّابُ السَّكَنِ
 تمخرُ الرِّيح فيهَا السُّكونَ
 كلمَاتً
 جوْبَةُ الكونِ
 في مَحَاجِرِ الشَّمْسِ
 اِنطلاقُ الزّوْرَقِ
 في تَمْرِيسِ الْماء
 غوصٌ غوصٌ تَغُوصُ
 تَجدِيفٌ يستقطِبُ الأشجانْ
 كلماتٌ 
 قُبلات في الرِّيحِ
 همساتٌ في الرّوحِ
 قناديلُ في الرؤيَا
 مزامِيرُ في القَطْفِ
 مواويلُ في الأقْحُوَانْ
 دعْ لي كلماتي
 دعها لِي 
 لا أملكُ غيرها
 يُرَتِّقُ بداخلِي 
 ما انفَتَقَ منْ بنْيانْ
 الطاهرة حجازي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
7 دقائق و 18 ثانية
الزيارات

20
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين