في معارضة: قصيدة " بحيرة...العشق "
للشاعر الفرنسي لامارتين
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ليس هناك...ليل أبدي…
يا " لاَمَرْتِينْ "..!
أبد...ليل العشق…
لازماني..!
فلا يُجرف...سوى بائس..!
بغصَّة...ضامرَه..!!
******
السائس...إذا انجرف…
لا يتهجى لفظ...العوده...!
والعوامل...الجديدة نحن من
ينسجها..!
ولا نلقى...فيها عنوة…
بروح...حائرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
العوالم...لا تكون جديدة…
إذا حظرنا فيها...بصرخة
ألم..!
ونفس ...كئيبه..!
دون...إرادة مُبادرَه..!!
******
فمن يجوب...محيط عمره
بالعشق..!
لا يخطئ لقلبه...مرسى..!
فمرسى...عين مغرم…
ناظرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ومراسي العشق...لا تُحجز
ليوم...واحد..!
فكيف بالتأوه...عند أعتاب
البحيرة..!
بعد...حولٍ..!
فالغيبة...لا كوصلة…
مباشرَه..!!
******
الموج...لتحريك الشوق..!
كالنسيم…
تداعت له الأنفاس..!
وشوق...الآتي..!
دون...أمل..!
لا يحظى بحيز….
في الذاكرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فالذاكرة….توقف الزمن..!
وإذا تحالف الزمن...مع اليأس
حل الذبول...بالعين..!
بعد أن كانت بالوصال…
ناضرَه..!!
******
ذكرى المهجور...سجن
للحركة..!
فلفظة " صورة "...لا تنبض
بالحياة..!
وصلة...عينا..!
للتذكير...مغايرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الذكرى...في الحضور…
ذكرى...مثنى..!
تحيينا...بالعشق...في لجة
بعواطف...فائرَه..!!
******
وعند غياب…" نصفنا "
نبكي...اللحظة...!
بالذكرى...في عزلة جامده..!
لنفس العاشق...جائرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
جمود…" الغربة "..!
كجماد ذكرى الغائب..!
كتوقف عقارب الساعة..!
كصخرة تغازلها موجة…
البحيرة..!
دون...عواطف حية…
شاعرَه..!!
******
أيتها البحيرة..!
لم يكن هديرك...عند صخور
الشاطئ..!
سوى... ترنيمة ألم…!
بأغوار...الوجدان…
غائرَه..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
كلما...لطمت...أيتها البحيرة
خد...صخرة…
أكلت...موجاتك من " كيانها "
ذرات..!
كما تأكل العزلة...الغارق
في الذكرى..!
مضغة...مضغة...للقلب
شاطرَه..!!
******
موجاتك...يا ناحثة الصخور..!
عند مداعبة...رِجلَيْ حبيبتي..!
لم تنل...منها...شيئا..!
لأن ماء بحيرة...العشق
مذ كان...بالنعومة…
شاعرَا..!!
******
 
 
 
 
 
 
وهل زَبَدُ...موج بحيرة
العشق..؟
يدري...غير تلميع ساق
الأنوثة..!
فيزيد...النعومة لمعانا..!
كحبات...عنقود " ناهَره "..!!
******
ليس للمياه...ذاكره..!
فكيف...لها تذكر...العواطف..!؟
وضجيج...المجاديف..!؟
وهل ماء البحيرة...يعي
دلالة...زرقة السماء..!
أرى...يا "لامارتين "...
أن الموجة...في حركة…
لصخب...الذاكرة…
مغايرَه..!!
******
 
 
 
 
 
لا تنطق...موجة البحيرة
إلا بما نُحِس..!
فالزرقة...شرائح ومعان...!
والأفق...آفاق وأبعاد...!
في أبجدية...العشق تعبير
الرؤيا...!
لا كفهم...الرؤية..!
هنالك...تترنح النفوس
حائرَه..!!
******
ذكرى…" المعزول "..!
كحال...الأعزل...فبوعي
لا يرى...لا يسمع…
سوى لهجات غريبة
كحوار الريح...لموج البحيرة...!
إن هي إلا " هلوسات "...بنكهة
رومانسيه...!
للسحر...شاكرَه..!!
******
 
 
صوت…" السراب " لا يملك
سوى التوسل..!
توسل…" يهدر" مساحات
الزمن..!
وما طلب...التمهل...سوى
لتخفيف...وزر الانتظار...!
رتابة...الساعات
لا تملك عدا تروسا…
دون...آذان..!
فلم...التوسل لأذن…
لنبرة...الإيقاع…
ناكرَه..!!
******
لو كانت للساعة...أذنا..!
لانصاعت...لرغبات عابث..!
وتقلبات...مفجوع..!
وموجات...لواعج..!
في فضاء...العزلة…
لا فائدة من التوسل...لزمن…
بالتباطئ..!
في بحر العزلة...اللحظة
يتيمة...وعابرَه..!!
******
 
 
في منطق " الزمن "...لا مكان
لمنطق...العواطف..!
يا..." لامرتين "..!
فالتروس...لا تتوقف..!
لا ترجع...للوراء..!
التروس...كثور" الجب "..!
بعيون...مغمضة…
حين تُطفأ...العيون...
يغيب...الاهتمام بالآخر..!
النظرة...بدون لون
فاترَه..!!
******
الليل...كصندوق العروس..!
لا يضم...ثيابا بكل الألوان..!
ما تشتهيه...حواء…
هو...الموجود..!
من أجل ذلك...يا " لامارتين "..!
ليلي...لا كليلك..!
نكهتي...ناذرَه..!!
******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر