في معارضة قصيدة
الشاعر الفرنسي" لامارتين "
"ذكرى ...جوليا "
 
 
 
 
 
 
 
مهما تعاقب الليل…
والنهار...!
لن تغيب...صورتكِ " جُوليا "...
عن " صفحة "...نفسي...!!
******
جوليا...!
مذ كنا...تَخلدين في وجداني...!
حلمي...الأخير..!
لا ...ثمالة أخرس…
في كأسي...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مهما تدحرجت...سنوات
عمري خلفي..!
فصورتك...أمامي..!
لا تشحب..!
مع خريف السنديانة…
حيث تسَّاقط أوراقها…
على ...رأسي..!!
******
قد تغدو الأشجار...شهباء..!
قد يتجمد الدم بشرايين…
الشيخوخة..!
قد تهمد...موجات البحيرة..!
سوى طيفك جُوليا…
ينعش كياني…
فلا أفقد بك...حِسي..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
غيابك...جوليا..!
يضاعف...أسفي..!
وأسف العاشق…
لا يطفئ بالوجدان...نورا..!
فجمالك يأبى...لمسة…
كبسِ..!!
******
طيفك...جوليا..!
يجدد كياني…
فكيف تنال الشيخوخة…
من فؤاد…
نوره...يمحي يأسي..!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
صورتك حبيبتي..!
كالنفس...تخطو في درب
الخلود..!
فالردى يطوي...كل من يدب..!
عدا...جمالك جوليا..!
لا يلفه لحدُ... رمسِ..!!
******
سيبقى...لي أثر…
ما دامت صورتك...بخيالي
شاخصة..!
وإن غبت عن عيني…
تبخر...خبري..!
وأصبح كياني...في عهدة
الأمسِ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
طيفك بعيني...يطوف
بقبة...السما..!
كما كنتِ معي..!
فلحظة العشق ...جوليا..!
لا تَكِرُّ... ولا تدور..!
فكيف...تنال منها …
نقرة... فأسِ...!؟
******
فتحليق العشاق...إلى السما…
يزيد جمالهم...توهجا ..!
هناك...تشع العيون…
بنور...الخلود…
ك" النرجسِ "..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فإطلالة عينك...من ثنايا
السماء..!
كإطلالة... نرجس…
على صفحة الماء..!
والغياب...خَلَّده على ضفاف
النهر أزهارا..!
دامت في العشق...كطقسِ..!!
******
وشعري في ذكراك...جوليا..!
يخلدني بك...وفيك..!
كلما طاف بعاشق طيفا...!
تناثرت...حروف شعري…
من وحيك...للعشاق…
كدرسِ..!!
******
 
 
 
 
 
تترنح وصلة شعري…
مع نسيم الفردوس…
إذ يهب ...فيحرك شَعرك
الفاحم..!
تنساب خصلاته...بجاذبية
الحنان..!
حنان...يفور من نهدك…
فيبعث في نفسي…
كم ...قبَسِ..!!
******
فأخالك في حضني…
ويمد خيالي ...بنانه...
إلى نهد...ليطل على عيني..!
من بين شعيرات...فاتنة...!
فتنساب نفحات الراحة…
بنفسي..!
من كل...جنسِ..!!
******
 
 
 
 
كلما تحركت عواطفي…
بنور طيفك..!
إنزاح نقاب عن وجهك…
المشرق..!
أشكال حجابِ …" الغياب "..!
تترنح أمام إيقاع شعري…
حين يداعب...أذنك …
بالهمسِ..!!
******
هناك...في تخيلي..!
في أحلامي…
يذوب...شعاع الشمس…
حيا…
حين يطوف...بسناك...!
فلا أشعر ببرد...!
ولا يلفني...ظلام…
يصوغ...لفظ نَحسِ..!!
******
 
 
 
 
السحاب يشكل...صورته
بقبة...السماء..!
وماء الغدير...يعكس
خيالك..!
فلا أرى...صورة غير …
محياك البهي..!
أحيا به...وفيك..!
كعادة...كطقسِ..!!
******
عندما تستسلم...الأصوات..!
عندما ينام...الليل…
على مقام...السبات..!
تلتقط مجسات أذني…
غَمْغَمَتك...العذبة..!
فتمتد...عيناك إلى حضني
تكاد...تدغدغني…
باللمسِ..!!
******
 
 
 
 
لا أرى مشكاة...السماء…
بمصابيحها…
سوى ،نورا مَدَّتْه عيناك..!
فكسا فستان الليل…
هناك زار سكونه…
مخاض...العشق..!
فأنسى وحشتي…
بلطف ... الأُنسِ..!!
******
ما نفحات الأريج…
التي تزورني…
عبر نسيم الليل العليل..!
سوى، رذاذ عطرك …
جوليا..!
وهل تنسى...روحي ذوقه..؟
مجسات وجداني…
لا تخطئ...في الحدس…
فكيف...بالحسِّ..!؟
******
 
 
كلما تلمس...أنفي…
عبيرك..!
حَمَّتْ وجنتاي…
كأن حرارة أنفاسك…
تداعبني..!
فتجفف...دموعي..!
وتسحبني...ذكراك من حزن…
دون طيفك..!
يلبس روحي…
كَحَبسِ..!!
******
شعري...في وحدتي..!
يُلطِّف...ما بي..!
بإيقاع...ذكراك في نفسي..!
وما وصلات قصائدي…
سوى، صلاة بمحرابك…
جوليا..!
فترتيل...شعري في " غربتي"
مؤنسِي..!!
******
 
 
 
 
 
لا أنام إن غفوت…
في …" الأعالي "..!
وإن داعبني ...النعاس..!
أحلم...بطيفك..!
يهش على ذاتي…
المتعبة..!
حنانك...يبخر آلامي..!
فيذوب...بُؤسي..!!
******
وعندما...أصحو من غفوتي..!
يا نصف...تفاحتي..!
لا نبقى...مَثْنى..!
هنالك...كشعاع الفجر…
نغدو...نفسا واحدة..!
كوحدة...الكون في المُقدَّسِ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الوحدة...يا جوليا..!
لا تُخمد...خلجات الروح..!
روحي...تنبض بأنفاسك..!
فتغمز وجداني...عبر العين..!
بلمحة...من أحلامنا..!
وهل أجمل في الكون…
من أحلام...عاشق…
في الإنسِ..!؟
******
 
 
من أرشيفي الخاص بتاريخ : مارس 2014

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر