يا حاملاً للهمِ

لـ ، ، في الانشاد والشيلات، آخر تحديث :

المنسابة: تفريج كل همك بقدر قربك من الله

يا حاملاً للهمِ انَّ الهمَ منفرجٌ
ارفع يديكَ للرحمنِ تلقاهُ

وأَلْزم التقوى وكُنْ متوكلاً
رباً مُجيبا للعبدِ ليسَ ينساهُ

يا شاكياً للفقرِ انَّ الفقرَ مُنقشِعٌ
ما تكُ من حبةٍ يأتي بها اللهُ

هو الرَّزاقُ والمُعطي بلا عملٍ
هو الوهَّابُ قد جلَّت عطاياهُ

يا ساهراً لليلِ لستَ تهجرهُ
رباً كريماً كيفَ تعصاهُ !؟

فكم ليلٍ من الآثامِ تَجمعُها
وكم عبدٍ ترى الموتَ يغشاهُ

فَتُب وارجِع الى الرحمنِ واطلبهُ
عفواً هو التوَّابُ والغفارُ تلقاهُ

ومهما بلغتَ أُخيَّ من خطأٍ
فلا تقنط من الرحمنِ مَنجاهُ

يا حاملا للحزنِ والآلامِ من سقمٍ
صبرا جميلا كما أيوبُ يرضاهُ

سيكشفُ الحزنَ والامراضُ يَشفيها
هذا الالهُ الذي لا شيءَ يخفاهُ

رباً عظيما لا شيءَ يُعجزهُ
من لاذَ باللهِ ماخابَ مَسعاهُ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر