هندسة الفكر

لـ ، ، في الحكمه والنصح، آخر تحديث :

لِهَنْدَسَةِ العَقْلِ المُفَكّرِ عُمْلَةٌ
وَمَعْدَنُهَا البُنْيَان فِي كَفِّ مَنْ سَادُوا
وَتَخْطِيطُ مِنْهَاجٍ تَزَكِّيهِ صَحْوَةٌ
يُرَبِّي عُقُولَ العِزِّ مَنْ للعُلاَ اْرْتَادُوا
نُشِيدُ كَيَانَ الْكَوْنِ فِي لَوْحِ مُعْجَمٍ
لَها يسْجُدُ التَّارِيخُ والمَجْدُ يَنْقَادُ
بِهِ صَحْوَةُ الإنْسَانِ تَسْمُو رِيَادةً
ويرْبُو نَعِيمُ الرَّوْضِ و المَاءُ والزَّادُ
هُمُ الأبْجَدِيَّاتُ المَفَاتِيحُ ، هُمْ كَمَا
الحُرُوفِ كَأَعْلامٍ يُخَلِّدُهَا الضّادُ
كَمَا نَاطَحُوا سَقْفَ السَّمَاءِ بِفِكْرِهِمْ
وَفي الأرْضِ غْرْسٌ يَخْفَقُونَ وَأَوْتَادُ
وَسَارُوا أثِيرًا مُلْهِمًا صِيتُهُ النُّهَى
وَصَارُوا كَأقْطَابٍ عَنِ الشَّمْسِ مَا حَادُوا
كَذَا مَنْ عَلَى آثَارِهِمْ نَافَحُوا الْهَوَى
وَشَبُّوا عَلَى نَجْمِ الفَضيلَةِ واعْتادُوا
سَيَبْقَى زَمَانُ الخَلْقِ يَذْكُرُهُمْ عَلَى
تَنَاهِيدِ فَخْرٍ والوِسَامُ بِمَا جَادُوا
مَرافئ بَحْثٍ فِي بحَارٍ، وَ فِكْرُهِمْ
مَنَارَاتُ هَدْيٍ فِي الوُجُودِ وَ رُوَّادُ
ظِلاَلُ نَخِيلٍ يُسْتَفَاءُ بظِلِّهِمْ
إذا هَبَّتِ الهَوْجَا بِعَصْفِ النُّهَى ذادوا
23/ 07 / 2018

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين