إني المسافر - مهدي ال سميطان

مجنونةٌ إن كان ظنُكِ أنني
سأعودُ أحمل في يدي اعذاري

تلك المشاعر لم تكن مزعومةً
أبداً وماكان القرار قراري

كي تُحرقي في الحبِّ كل معابدي
كي تكفري عبثاً بشمس نهاري

من أخبروا عينيك أني راهبٌ
وأخافُ من نفسي ومن أوزاري

لم يخبروكِ الفرق بين حقيقتي
وجميع ما قرأوه من أشعاري

ياحلوتي إني ولدتُ وفي دمي
نَهْران من وجعٍ وجَرحٌ عَارِ

لكنني قاتلتُ دون مبادئي
بقصائدي وعروبتي وشعِاري

حتى إذا أَوجدتُ ألفيّ ثائرٍ
صلبوا أمام مدينتي ثوّاري

إني المسافرُ في المدائن باحثاً
عن فجر أحلامي وعن قيثاري

عن أي شيءٍ في الحياة يُريحُني
من عبء أسئلتي ومن أسفاري

فَعلامَ عيناكِ الجميلة خانتا
عهدي وأفشت للنوى أسراري

هذي حكاياتي مبعثرةٌ هُنا
أما أنا فحزينةٌ أخباري

قَدَري بأن أحيا بغير أحبةٍ
وأموت منسياً ورا أسواري

© 2022 - موقع الشعر