قصيدة أمي

لـ ، ، في السفر والاغتراب، آخر تحديث :

البارحة بالليل اجاني خبر شين
وحسيتني عايش بدنيا حقيره
يالله لا تفجعني بمهجة العين
لي مدةٍ خايف وعيني سهيره
قالوا لي امك بين حيّه / وما بين
تبغا تشوفك لو لمره أخيره
تحسب لك الأيام وشهور وسنين
وصارت بتعداد الليالي خبيره
قولو لها تحسب وكلي لها دين
ذاقت من فراقي ليالي مريره
يا هاجسي ودع حياة المحبين
راح العمر ما حدٍ يراجع ضميره
ثارت بي الأشواق مثل البراكين
وضاقت بي الدنيا ولو هي كبيره
صوت الخبر دوّى بكل الميادين
وأطلق علي النار مثل الذخيره
قالوا لي الحق شوفها ربك معين
واذعن لأمر الله عسى فيه خيره
ما طوّل ودمي وقف بالشرايين
ومن البُكا والنوح عيني ضريره
لا يا زمن لا تمتحني بثنتين
مثلي غريب الدار منهو نصيره
يا من أذيت وفرقت بين قلبين
كل واحدٍ فينا يواجه مصيره
هذا قدرنا نفترق بين نارين
أمي بديرتنا وانا بغير ديره
اخذوا لها قلبي قطعته بسكين
تامر على قلبي تدلل أميره
ولا تفجعوني في خبر ما هو بزين
ولا تذبحوني بالسيوف الشطيره
لو راحت امي راحت الروح بعدين
من بعدها لوعشت ما لي جبيره
لا تذبحوا قلبي ترى القلب مسكين
من يذكر امي يرتمي في سريره
يا رب انا في ساعة العسر واللين
ملجاي الك يا عالمٍ بالسريره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين