سرقة في وضح العمر - ضيف الله آل حوفان

،
 
ضجّ ِبأعماقي
فأبواب السكينة
فرّت
وكأس العتاب الصديق
مُرّ
وشهوة الصمت الدفينة
كرّت
وشجوني تُفزعها
الذكريات البائسات الحزينة
هكذا يَسخر الهجر
ويُسرق الصدى ..
قليلاً قليلاً
من لسان العمر
الحزين ، على طريق الذاكرة
واقف للخوف ، كالحجر
صرخ للريح منكسر :
اقتليني ، لا أنت ِمني أمنية
ما دمت ِلعنة السَفر
واحمليني إلى الوجود أبجدية
هكذا يُولد الشِعر
 
 
 
آل حوفان / 2017 م

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر