لابد من إشتياق الفؤاد - أسطورة الآفاق

سيأتي إذا ما ذهبتُ بعيد
كذا وصلنا في اللقاء العنيد
كذا نلتقي حاملين المنئ
لنحظئ به مثلما لا نريد
إذا المرء يوماً أجاد الغنا
سيبقئ يغني لما لايجيد
ولو أن ذاك البعيد أتئ
سيبقئ بكل بعيدٍ وريد
ولو أُطفِأت نار شوق بنا
لشبَّ علئ الصدر شوقٌ جديد
ونبقئ إذا ما نظرنا هناك
نرئ ما هنا مايزال وحيد
هي سنة الشوق بل طبعنا
إن ارتاح عاد لكي يستعيد
علامَ نرتل حزن البعاد
ونحن نحب لقاء المزيد
وعذر الوحيد إجتناب الفراق
وهل عذره هذا حقاً رغيد؟!
ولكننا بإشتياق نجيئ
ونودع شوق اللقاء الوليد
فلابد من إشتياق الفؤاد
ولابد لابد من ألف قيد
 
***********
 
لو حضر كل الذين كنا نغني غايبهم,لولد غائب جديد يحفظ سنة الإشتياق...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر