أنت ضوؤك - أسطورة الآفاق

~??
" أنت ضوؤك "
 
علام تضيق
وربك ملك الفضاء الطليق
علام تطول ليالي الأسى
وربك نور
ويهديك دوماً سواء الطريق
وتزعم أن جراح القلوب
ستبقى وأنت الذي لايطيق
وأنك قلبٌ كسير وما
لقلبك بعد الكسور بريق
من البائسين تعيد الشعور
دوائر تبقى عليهم تدور
وتبقى لصيق
وربك محيي
وأحياكَ قبل ولم تكُ شيئ
وتبقى الكفور الذي لايفيق
أبارئ قلبكَ يعجزه جبر؟؟!!
فهلا أتيت بظن يليق
فقلي بربك ماذا الهموم؟!
والله أكبر مددٌ وثيق
وماذا تكون كؤوس المنى؟!
وربٌ بكاف ونون يذيق
و مَن غير ربك يفشي الرضئ؟!
ولو كان فيك الشقاء عميق
ويشرح صدرك ربيعاً فما
سيغنيك بعد الربيع رحيق
 
ويبقئ الإله علئ عرشه
ويبقئ إليك السؤال الدقيق:
 
إلئ أين يرحل قلبك جهراً وسرا؟
وهل في يقينك ضعفٌ وماله في الله عذرا؟
فأنت المعيق...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر