ربي أفلتُ يــديّ - أسطورة الآفاق

ربي أفلتُ يديّ
وأرتخئ حولي وإسنادي إلي
ووكلتني وتفاصيلي إليك
من لفقري غير وهابٍ غني ؟
من لضعفي غير ما بسطت يديك ؟
يا عَلِي
يوم أن صرتُ عليك
قد تلاشئ ما عَلَي
 
خير دنيانا إلهي
ليس يمضي إلا إن شِئْتَ المُضِي
وأرتضيتُ المر والحلو لأني
مؤقنٌ باللطف ظاهر وخفي
أيها المتعب مثلي
ولكَ قلبٌ أبي
وكل المولئ أمورك
حسبه نعم الولي
هذه الدنيا موات
والغنئ بالله تفسير الحياة
أيها السامعُ فضلاً "عشها حي"

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر