لاح لي برق من الغربي تهامى

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

لاح لي برقٍ من الغربي تهامى
وقمت اصفق في يديني بالغبينه
ناض نوره في الزنازين وتواما
وجض قلبي كل ما يبرق بحينه
واوجودي وجد مكسور السلاما
جرّ ساقه من وجعها ما تعينه
في يدي كلبش وفي رجلي خذامى
ولا أنا خليت في ظهري المدينه
طاوي العزبه ويمطرني الغماما
غيمةٍ تسعد لها نفوسٍ حزينه
هو متى نذكر معا ذيك الخياما
نازلين ٍ مشرقٍ من جو لينه
حبسكم ياقوم ملعون وحراما
ويش جرم الخالدي ياحابسينه
طال حبسه والمناديم الظلاما
وقلّت الحيلة وهو يفرك يدينه
لا نقلت الشين ولا شايل حزاما
ولاني ارهابي من الشيطان دينه
كم صدوقٍ عنّه الأمن يتعامى
والكذوب ابن الكذوب مصدقينه
البري ياكيف يوخذ باتهامى
فالديار الي الكتاب محكمينه
واوجودي وجد من جاه الحماما
في شعيبٍ والعدا متحاوطينه
يوم هو ينظر ع ذات اللثامى
ترجي الله عونه وينصر جبينه
دمعته طاحت وفي كبده ضراما
ضارم بجوفه مجوسٍ موقدينه
هامته شابت وهو بعده غلاما
يافروخ البس بدري تعجزينه
قام يضرس ضرس ليثٍ باحتدامى
وجن راسه عصابينٍ بالضغينة
وقام يذكر حين جدانٍ قداما
ويتوجّد بعدهم وتهل عينه
لعنبوا وقتٍ غدينابه حطاما
بعد مافنجال بقعا شاربينه
واوجودي وجد والعالم نياما
وجد من كبده مع الملة دفينه
شوق عيني لوالديني مايلاما
لو اجر الصوت ودموعي سخينه
شاب راسي في غلاهم باحتراما
ولعنبوا منلا يشيب لوالدينه
وجدي لشوفة ابوي الي تسامى
وتو ماكيفه عصير مولعينه
سيدي يعجز يوفيه الكلاما
ياجزاه الله عنا بكل زينه
وياوجودي لسيدة سيد الأنامى
ميمتي بنت المسمّى في عرينه
والله إن شوقي لها دك العظاما
لا دخلت البيت وهلّت بي رزينه
أم خالد جعلها تحيا دواما
وجعلني فدوة مواطيها الثمينة
عقلها سيفٍ عن الهزلات صاما
شيخةٍ لجبال اجا وسلمى وزينه
غاذيتني ديدها حتى الفطاما
عزّها عروقي ثمالة مرتوينه
ناب لاصارت مواقفها اقتداما
وحضنها شبنا وحنا حاضنينه
جعلني مابكيك ياكل الهياما
وجعل عمرك يْتبارك في سنينه
وياوجودي لشوف ام الاحتشاما
نور عيني صاحبة قلبي وتينه
شوق عيني في مهاتي مستهاما
يوم هي تقفي ودمعتها سجينة
حسبي الله ياعدوين النشاما
من عوايدهم على العليا حصينة
ياسحاب اقصى الشمال الي تنامى
تبرق وترعد هماليلك سمينه
ارو دار الزين في هجر العماما
وكل وادي سيّله من جانبينه
دار ملهوف الحشا صعب المراما
يوم صار الحبس مابيني وبينه
قلت يالله الفرج وانت اللزاما
فك قيد اللي تبشّر في جنينه
جتني البشرا معا ذات الزماما
بنت جدي عين ابوي اخت السكينه
مني وقلبي لها أزكى السلاما
مالمع برقٍ ع البيدا بطينه
ماسمعت الشين منها لاحراما
مخلديّة كاملة عربا فطينة
لفظها ريح البختري والخزاما
وريحها سايق على اليم السفينة
يوم هي قفّت عن عيون الهزاما
شب دافور الغباين في كنينه
ماخذينه دار ابو سفيان شاما
الظلايم من يسار وعن يمينه
واوجوده وجد صبيانٍ يتامى
ثارهم معهم سنينٍ ناقلينه
كل ما مروا على دارٍ ، حيامى
ودربهم كن الضواري به كمينه
لو نخوا سادات خالد ثم ياما
الزمن مايحشم الي حاشمينه
علموا زيد إن سألكم في عواما
دين أبوك المغترب جوّد متينه
خل دين القوم يازيد العداما
دينهم يازيد حنا خابرينه
مسلمين وضحكوا فينا اللئاما
الكذب والجور دربٍ مهتدينه
يالظفر يالغضفر وضرب الحساما
انصر الي بالعهود مناصرينه
وقتكم يازيد حرّه مايضامى
ووقتنا في كل فجٍّ ناعيينه
قالهابو زيد وهو بسجنه مضاما
يوم هو يصفق يدينه بالغبينة
وقلت يالله الفرج ذا والتماما
التحايا للنبي من عاشقينه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين