ياعمري اللي بخل ماضيّف أحلامي
وإن مرّت بنوم ! قمت وماتحفّيته
كني عيون الغرير ، المنهك ، الدامي
أبسط حقوقي بحلم ! وماتهنّيته
أحس فيني شعور يجدد آلامي
ماكل نورٍ يقلّطني على بيته
ياعمر؟ لولا العطش ! مايركع الضامي
ولولا الحياء ! كان ثوب الصبر قطيته
ياعمر ! كافي ، ترى ملّتني أوهامي
أحفيت رجلك ورانا غيّ ، وأدميته
أشوف حسناك قفوي وإنت قدامي
ياما تهقوت عيون اليأس وأبكيته
يشربني الهم دم ، ويأكل عظامي
وأنا على مايبي طعته ولبّيته
تطول لحظة بقاه ، وتقصر أيامي
والكف يصفق بأخوه إليا تباطيته
هذا زمانٍ يساومني على آثامي
وأنخى ضميرٍ يشيلن لاتعزويته
خلّك مثل ماأنت ، ضلعٍ ، راسيٍ ، زامي
تبطي صدوف الزمن ماحدّرت صيته
وإن ضامك الوقت ماضاموك الآنامي
لو كل حيٍ على الدنيا تحدّيته
ممكن يخون الخوي وأخوّن أقدامي
بالذات لاشفت شيء يعيب ! خليته
أما أني أكفر بعاداتي وبإسلامي !؟
هذي اللي أموت ما والله سويته

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر