دون الــــــذي أنـــــوي - خديجة العمري

دون الذي أنوي
له الأمر ما وسع العمر
 
وما اجتهدتْ راحتاه لتخلع عن عزتي الغابرين
 
ولي بعدها الخسر
 
أنهض من لوثة الوجع العائلي
 
وأدخُلنا
 
كلما احتفل الجرح بالدم والقاتلين
 
أهزّ إليّ بذاكرة اللحظات التي قسمتنا
 
تُساقط في همتي سادتي الحاضرين
 
وما اختلفوا من يعلق نص الوراثة:
 
مَرْحَى
 
ألا أيها الخلف المتبارك
 
فخر وبعد/
 
تعبنا ونحن نؤمِّن سيرتنا بمذلة عُمْرٍ
 
نقلبه في الفراغ.
 
وفي الشبه المتقاعد عن دورة الأرض.
 
في الفرض... والعرض
 
في كل ما يشتهي الخزي
 
لا بعض ما أنتمُ تشتهون
 
لكم ما ترون
 
ولكننا قد شقينا كثيراً
 
وثانية قد شقينا
 
- ألا فاعذرون -
 
مصاب بنصف الخيانة حلمي
 
إذا شئتم..
 
بكيل من العنف والحذف فلتقرأونِ
 
وإن طاوع الحب ثانية
 
فاعذرون
 
لأني ترسمت للمستحيل رقاباً
 
سرقت لها أجمل الخطو..
 
حاولت واحدة,
 
وأقسم حاولتها ومراراً
 
لكيما أكون
 
ولما أفقت
 
حظيت بصفصافة
 
تظللني في سفوح الجنون
 
يطير بي الحزن
 
إما تمرد منها إليها
 
إلى الطرقات التي استكبر
 
الصبح عن ساعديها
 
وما خجل الليل لما تبرأ من لونه
 
لوجوه الذين يعيشون
 
من قلة الموت فيها.
 
يصير بي الحزن
 
إما تجرد..
 
عمّدني بالأمان, وألبسني جبة من يقين
 
تغالبني الأغنيات التي
 
انطفأت دونما كنت أنوي,
 
كمن يستعيض بكف تعض
 
على شارد الومضات التي أذنت للشهادة بالصدق
 
حيناً من الوقت, أو بعض حين
 
 
على هدأة النبض
 
تختال وهماً خطى السارق البرّ
 
تعفي الحقيقة من دمِّنا
 
- تباركتَ..
 
فانشر زماناً تبلل من دمعنا.. وطويلاً
 
وقل إنما كنت أفعل حتى يليق
 
 
تسمم بي العيب,
 
كان يقي الإلف ما بيننا بحر صمت
 
وهذي الخطى تشعل الآن
 
ذاك الذي لم تمس الخيانه
 
لي الشمس تُحيي البقية
 
إما حياة وإلا.. حريق.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر