ديوان " اعترافات عاشق...دون ظل " - برادة البشير عبدالرحمان

ديوان " اعترافات عاشق...دون ظل "
*******************
 
الفهرس
 
الصفحة الأولى 1
الفهرس 4
استهلال 5
الفصل الأول (إغواء الشيطان ) 9
الفصل الثاني (صفقة... الظل ) 25
الفصل الثالث(مساومة على الروح) 34
الفصل الرابع( الملحقات ) 54
الملحق الأول: إبليس الجريح 56
الملحق الثاني: سلطة الضحك 88
الملحق الثالث: سلطة الصمت 110
العدد المقبل: الجزء الثاني من قصة " شليميل" 128
الإيداع القانوني 130
 
 
*********************
 
 
 
استهلال
 
القصة التي استوحينا منها معطيات هذا الديوان تدور حول إشكالية القيم ومفاهيم الإلتزام وضوابط السلوك وعلى رأسها " مفهوم الضمير"
الذي في تصور الإنسان عامة ،وفي بيئة مشبعة
بالقيم المثالية ذات الأصول الدينية في عصر وصف بأنه ردة فعل على علمانية القرن 18 ومادية رواد ثورة عصر " التنوير " أمثال :
فولتير،ودالانبير،وهيلفسيوس…ردة الفعل هذه وصفت بالرومانسية في الشعر،
والرسم ، والنحت ...وكان للألمان حظ وافر في هذا الإتجاه...بالقياس لما عرفته الجارة " فرنسا-الثورة "...وكان لكاتب قصة " شليميل " نصيب في إغناء هذا الميل الرومانسي نثرا وشعرا...حيث تميزتكتاباته...و قصائده بنبرة شاعرية ساحرة تخاطب شغاف القلوب...و تناجي أركان الوجدان...من أجل ذالك اخترنا قصته الأثيرة والتي ترجمت ل 29 لغة بما فيها العربية...كشاهد على عصر لعب دورا محوريا وتاريخيا في بلورة الوجدان الأوروبي والألماني خاصة ...وامتد مفعوله إلى خارج أوربا بما في ذالك العالم العربي…ومعلوم أن " فون شاميسو " كاتب قصة
" شليميل " ليس من أصل ألماني بل فرنسي هرب مع أسرته إلى ألمانيا من الفوضى التي رافقت وأعقبت الثورة الفرنسية...والتي انتهتت إلى " المقصلة " فابتاعت" أبناءها "....بعد هذا الفاصل التاريخي الذي يساعد القارئ على " موضعة " القصة وكاتبها في إطار يساعد على فهم وتذوق الأفكار التي تدور حول قضايا : الطمع ، والحسد ،والغدر ،والخطيئة،والضمير، وسحر رنين الذهب ، والحلم بالثروة…والحب... والتطلع لمواقع " النبالة " ، وأحلام الإنسان الجامحة والتي قد تودي به إلى المهالك…وقد عالج الكاتب هذه المواجع في كتابات أخرى غير القصة التي بين أيدينا مثل مسرحيته بعنوان " قبعة الأماني " التي تستبطن " سحر طاقية الإطفاء " لتحقيق مختلف الأماني دون ملاحقة من عيون الآخرين تجنبا لسوء المآل...كما حصل مع أبطال القصة - إلى جاني محورها " شليميل "
مثل توماس...و راسكال...و" مينا "... والآن سننتقل إلى محور هام في دراساتي المختلفة كمقاﻻت علمية أو كاستهلال لدواويني … وأقصد المقاربة اللسانية الإتنولوجية في ضوء نظرية التضايف للأسماء الواردة بالقصيدة ،والتي تشكل منظومة قصة " شليمل " وعلى رأسها :
☆ كاتب القصة : أدلبرت فون شاميسو
☆ بطل القصة الرئيسي :....... شليميل
☆ " مينا " حبيبة " شليميل "
☆ بندل : خادم " شليميل "
☆ راسكال : خادم " شليميل "
☆ توماس : صديق " شليميل " وأحد ضحايا الشيطان
☆ الشيطان
☆ إبليس
☆ دلالة الحذاء ذو 7 أميال وعلاقته بمفهوم " الطي "...الصوفي.
☆ دلالة " طيبة " في ثنايا القصة وعلاقة رحلة " شاميسو" واستقراره ب" طيبة " الفرعونية وحضور " سحر الشرق " في الآداب الأوروبية مثل الإقبال على قصص " ألف ليلية وليلة " ومغامرات الرحالة بالفعل أو " الحلم : شعرا أو نثرا " مثل ما حصل مع " يوهان غوته " في رحلة الشرق ...وشجرة المعرفة ... ورحلة شاميسو في شخص بطل قصته شليميل… إلى الشرق واستقراره بطيبة الفرعونية بسحرها
الضارب في أعماق التاريخ...وقد عالجنا الكثير من هذه القضايا في ديواننا بعنوان : "التراث الألماني في شعر برادة البشير" في جزءين بزهاء340 صفحة..وسنعالج في الجزء الأول أربعة أسماء وهي :
1 ) فون شاميسو
2 ) مينا
3 ) توماس
4 ) شيطان
مع معالجة الباقي في الإستهلال الذي سنخصصه للجزء الثاني من ديواننا الذي يعالج قصة " شليميل ومينا " .
بالنسبة لإسم كاتب القصة " فون شاميسو" عند مقاربتنا اللسانية الإتنولوجية في ضوء نظرية التضايف لهذا الإسم نلاحظ ما يأتي : ( يتبع )
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الفصل الأول
" إغواء الشيطان ..! "
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ما من كائن…
كطائر...الحسون...
كالسنونو..!
كزهرة… اللوتس..!
كعين ...عاشقة..!
دون...ظل..!
على ...الماء ، والخد…
الكل...يعانق صوتا…
بإيقاع ...يميل على أذن العشق…
بلحن...انسابا..!!
******
ظل... العشق…
بإيقاع...كوني..!
ما من ظل...دون شعاع…
شمس..!
كسنا ...حوائي…
يصوغ في عمقي…
أرق...ظل..!
ظل...أحن إليه …
حنين زهرة…
بندى ... الصبح…
ذابا..!!
******
 
فالظل...ثابت…
في كيان...الموجود..!
وما بهاء...هالة البدر…
سوى،ظل…
دون ، شمس...يظل
كومة ...صخر..!
كفؤاد...حواء دون حرارة
العشق..!
سوى ، قبضة لحم…
دون ...لون فاقد للأمل…
أسبابا..!!
******
مذ كان الإنسان…
كان أصلا...بظل..!
ظل بحنين ...يسكن
الكينونة..!
بفورة...وجدان..!
والأصل...قوام كيان…
دون...انعكاس…
تشكوه...الذات…
اغترابا..!!
******
 
 
أيهذا...الرجل..!
يا " شليميل"...أنا
لا كالآخر..!
أرى الظل...شبحا…
دون ، فضل..!
فهل تقوى...مثلي
على فصل ظل ...عن أصل..!؟
فما الظل...عندي سوى…
وهم… ثقله يزيد الذات…
عذابا..!!
******
ألا تبيع...ظلا…
يا صاح..!؟
فتغتني بما يجود به…
" تاجر" ...ظلال ، مثلي..!
فأكسوك...ذهبا من كنزي..!
يغنيك...عن عناء الشغل…
فمن عانق ذهبا…
في السعادة...ما ارتابا..!!
******
 
 
ما الظل...يا " شليميل"...
سوى ، دورة...واهم..!
واهم...يدور مع الشمس..!
كمزولة...تحدد زمن…
كرونوس..!
يدور بالكينونة...كثور جب
مغمض العينين…
دون ، متعة وصال بقلب
كالحبيبة…" مينا "...
طلعتها...جذابه..!!
******
الفقر...يا " شليميل "...
يخدر عقل الإنسان..!
فلا يدري لمتعة الحياة…
سبيلا..!
يميل ذات اليمين…
وذات الشمال...دون توءم
الروح..!
المال يا صديقي...ما ينسج
أسباب...لم الشمل…
و" يكثر"...الأحبابا..!!
******
 
أي…" شليميل "...
المال ...عصب الحياة..!
دون دفء ...الذهب…
ستميل...حيث الزمان…
يميل..!
فرقصة...العبث تطل
من دورة...فراغ…
لا تسمع فيها...ما يرضيك..!
سوى…" طقطقة " بندل…
حسا...وجوابا..!!
******
الظل...يا " شليميل " شبح
بلا قيمة..!
ألا تبيعه لي ...يا صديقي..!
فتأنس من حسن...رفقة…
بمال..!
يجعلك...بين القوم…
رجلا...مثالا..!
والكل يدنو...منك…
قابا..!!
******
 
الرجل...يا " شليميل "..!
بما يخفيه...الجيب..!
لا ...بطول ظله..!
فلا يعانق ...ظلا…
سوى،سكران...كسل..!
نعمة المال...تأتي بالناس
في حراك...يا صاحبي..!
وقطوف...السعادة بالمال…
تأتي ناضجة...على عجل..!
وتسيل...للناس…
لعابا..!!
******
السر...يا " شليميل "...
في المال...لا في الظلال..!
يا عزيزي...هيا تنعم…
بسعادة المال...والأعمال..!
لا خدم...دون ذهب..!
والصهر... لا يصبر…
على مفلس..!
الفقر...عازل...والمال موصل..!
الحاجة...تذل الإنسان…
حيث...جابا..!!
******
 
 
 
المال...يا " شليميل "...
ليس زينة...الحياة..!
بل أصل...الوجود …
وكنه الموجود..!
لن تنال...احترام الداني…
وتقدير...القاصي…
بجيب…" بارد "..!
دفء الذهب...يا عزيزي…
يسري...في البدن…
ويبرق...بعين الناس..!
والفقر...أصل ألم…
العذل..!
ومن كان حظه...ذهبا…
أمله...في السعادة…
ما ...خابا..!!
******
 
 
 
 
 
الدميم...بماله يا " شليميل "...
في عين الناس...وسيم..!
فلا تهدر...زمانك...
في دموع الحسرة..!
فالسبيل...إلى قلب الحبيبة…
" مينا "..!
ملحون...برنين الذهب…
لا ببساط الورود...مفروش..!
عليك أن تأخذ ...بحكمتي…
فتبلغ...الغايه،والصوابا..!!
******
المال...يا أخي..!
يرفع مكان المرء…
بين الناس..!
وفؤاد...الحبيبة لا يدق…
لنجوى عاشق...مفلس..!
الفقر يا صديقي…
يبخر...الأماني..!
والمفلس...بمجلس …
بلا قيمة...حضر…
أو ، غابا..!!
******
 
 
لو كنت مثلك...يا " شليميل "
على عوز..!
بظل...دون وزن..!
لتخلصت...من ظلي بالسفر
إلى ...جزيرة الواقواق..!
هناك...الشمس لا تترك…
لذات...ظلا..!
شمس الواقواق...بلا ريشة
من شعاع…
ترسم...على جدار ظلا..!
عن...الأصل..نابا..!!
******
الظل...يا " شليميل "..!
وزر...لا ينفع ...
في حل...مشكل..!
فما الحاجة...لدودة زائدة..!؟
ألا تنفض...كيانك من شبح..!؟
شبح...يزيد الفقر علة…
بئس...مآبا..!!
******
 
أي…" شليميل "..!
أيهما ...أغلى عند الإنسان…
الظل...أم الروح..!؟
صديقك…" توماس "...
باعني...روحه مقابل مال..!
وهو الآن ... في بحبوحة
كريما..!
فهل...تريد أن تبقى…
بين الناس…
دون...قدر…
بالحسرة...مصابا..!؟
******
المال...يا " شليميل "..!
يسعدك...بالمنافع…
ويحيطك...بالخدم..!
وكم صديق...إعجابا..!
يعظمك...في عين أصهارك…
ويقرب...حبيبة الروح…
" مينا "..!
مع المال...لا خوف من الآتي..!
والعيش...دونه…
ما...طابا..!!
******
 
 
 
 
أي…" شليميل "..!
شاور روحك...وحاور
نفسك..!
فلا أرغب...سوى،
في سعادتك..!
أنا فاعل...خير..!
ولي من المال...الوافر..!
ما يكفيك...ما طال عمرك..!
وهل يساوي...ظل دون …
معنى..!
طعم مال بذوق العسل..!؟
المال...سعة الحياة…
مذ كان ...الكل به…
ربا..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يا صديقي...يا فاعل الخير..!
يا " تاجر" ...الظلال..!
لم تشتري...ما لا ينفع..؟
لم تعرض ذهبا…
مقابل...ظل دون فضل..!
الظل دون صاحبه…
كسراب..!
والتائه بالفلا...دون ماء
كموجود...دون ظل…
ألم تقل...أن الظل شبح
يوهم...كالسراب..!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يا حبيبي…" شليميل "..!
من يملك...من الكنز …
ما أملك..!
لا يفتقر...لشئ يزيده سعادة..!
سعادتي...يا " شليميل "...
في جمع التحف واللوحات…
أرى...ظلال الناس..!
مرآة ...تعكس جمال الروح..!
وبهاء...النفس..!
تؤتت...متحفي …
كجيد ...حبيبتي مرصع
بالجواهر...والحلي..!
يزد البهاء…
إعرابا..!!
******
 
 
 
 
إذن...لا غاية أخرى…
من وراء...شراء ظلي..!
سوى ، سعادتي…
عدا ، إرضاء ذوقك الجمالي..!
بجمع...اللوحات ، والتحف...
يا " تاجر"...الظلال …
من الآن…
سأناديك...عاشق التحف..!
سأناجيك...صاحب ذوق…
يثيربالنفس...إعجابا..!!
******
أجل ...يا " شليميل "..!
كم أنا سعيد...بذكائك..!
الآن... أدركت…
معنى...الحياة..!
الآن...بلغت مرادك..!
وما غايتك...سوى،مرادي..!
في إسعاد...الناس..!
أيها الفتى...النبيل..!
المال يرفع مقام الناس…
المال...يخطف الألبابا..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الفصل الثاني
" إتمام صفقة بيع شليميل ظله للشيطان
 
 
 
 
 
 
 
 
يا عاشق...الظلال..!
لي كم سؤال…
ألا تطمئن ...فؤادي..!؟
هل أستطيع...العيش …
بين الناس...
دون ...ظل..؟
يا أخي..! النفس تضيق
بحلكة...الظلام..!
والظل...سليل الظلمة..!
على الروح...ثقيل…
ومالك...الذهب…
لا يخضع لعتاب…
أو...رقابه..!!
******
كفاني...ما قلت..!
وما أخالك...إلا صادقا..!
قد بعتك...ظلي…
هات… " صرة " كنزي..!
علني أتخلص…
من ذل...الحاجه..!
وأنعم...بفؤاد " مينا "...
اقترابا..!!
******
لك كنزك...يا فتى…
ولي متعة...الظل..!
الظل عندى...لوحة…
تزين متحفي..!
ما أسعدنا...بهذه الصفقة..!
رتب حياتك…يا " شليميل"..!
المال...يبني الجسور …
بالبحر..!
المال...لا يعبأ بالموج…
إذ نخوض...عبابا..!!
******
أي...حبيبتي " مينا "..!
يا زهرة...لوتس تبشر
بنعمة...العشق..!
حان أوان ...بناء العش..!
حصلت على كنزي…
وما كنزي...سوى كنزك..!
فأحلمي…
نجواك...يا حلمي…
للروح...نجوى..!
وما يرضيك...عندي له
ألف حل...مجابا..!!
******
 
 
حبيبي…" شليميل "..!
سأكتب لك...طلباتي…
بما يسر...ماما..!
يا حبيبتي...لك ما تشتهيه…
فساتين...وجواهر،وحلي..!
عرسنا...ستحكيه الألسن…
أحقابا..!!
******
لا تنس...يا " شليمل "...
خادما للبيت..!
وآخر لتدبير الأعمال…
العشق...يا " شليميل "...
عاطفة شقيقة...غيرة..!
لا أريد...أن يشاركني فيك…
غيري..!
ولو كان " هم " العمل..!
الشغل...يا " شليميل " كالهجر
يعلن...من العشق…
انسحابا..!!
******
 
 
 
لقد خصصت...خادمين…
" راسكال … " لحاجات البيت..!
و" بندل "... لتدبير الأعمال…
نعم الخادم...الأمين..!
خبرة ،وطبع بصفاء…
عقل..!
وجهد...لا يعرف حسابا..!!
******
مرت الأيام…
والشوق...يحرق الأنفاس…
وأمل الزواج...يؤلف " شليميل"
و" مينا "..!
التحضير...جار..!
الرغبات...مجابه..!
وسر بيع " الظل "...خفي…
لايعرفه...سوى، " راسكال "...
الأمين..!
مذ كان لي ...عرابا..!!
******
 
 
اقترب...موعد العرس..!
حلم شليميل...و " مينا "..!
كشر " راسكال " ...عن الغدر
أفشى سر " الظل "...
ل" مينا "..!
وما " شليميل " سوى،
شريك...شيطان…
بما باع من " ظل "..!
لم يكن …يا " مينا "...
شليميل...سوى إبليس...مضل…
صحبته تورث...استلابا..!!
******
غضبت...أم " مينا "..!
فسخ الأب...الخطوبة..!
عم سر...شليميل البلاد..!
كيف يبيع رجل ظله…
للشيطان مقابل مال..؟
من صافح الشيطان…
لحقته ...اللعنة …
من عاشر...إبليس
عن معرفة...أو جهل…
نال...عذابا..!!
******
 
 
 
 
أخذ " راسكال "...الخائن…
مال " شليميل "...
ملك قلب …" مينا "..!
اختفى " شليميل "...
بروح...حزينة…
وقلب مكسور…
بيم الألم...ذابا..!!
******
سعقت…" مينا "...
و غضبت " الأم "..!
لا أحدا...يقترب من لعنة…
الشيطان..!
كيف يسمح طامع…
بيع...ظله،مقابل مال..!؟
في الصحف...الأولى…
اللعنة...تبيض خرابا..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
هام " شليمل "...بالغابه..!
تاه...بين الأدغال…
اغترابا..!
هرب من عيون .... العامة..!
من كلام...الخاصه..!
من يبيع ظله…
وجب رجمه…
مآله...جحيم ، بلا شفيع..!
دون ولي..!
لن يجد...بين الناس…
انتسابا..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الفصل الثالث
مساومة " شليميل "على روحه
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
نهار " شليميل "...بالغابه…
بحلكة...ليل بهيم..!
ظلمة...وعزله…
أشباح...وأوهام…
غربة...و إغتراب..!
وتمزيق...وعي…
شجن وحنين...لتوءم الروح..!
حنين...لدفء الأسرة…
مرارة الضياع...وخيانة الخدم..!
تنكر الحبيبة ...تسيل له العين…
بسيل...من وشل..!!
******
في ليلة...ظلماء…
افتقد " شليميل "...نور البدر..!
غزت أصوات...الغربة…
تنثر...رهبة…
في جوف...النفس..!
هناك...حضر " تاجر"...
الظلال..!
بلسان يقطر...إغراء..!
وكلام...بألوان الدهاء…
يبسط...الورد…للتضليل..!!
******
 
 
 
 
يخاطب...الشيطان…
مسفرا عن وجه...بغيض..!
ينادي...أي عزيزي…
" شليميل "..!
كم أنا حزين...لوضعك..!
كم أنا متألم...لحالك..!
جئتك...يا " شليميل "...
لإنقاذك..!
ألا تبادلني...روحك بالظل..!؟
فتعود...حرا طليقا…
من قيد العيون...وسيوف
العذل..!
ما ترى يا " شليميل "..!؟
الحل في عرضي…
وسديد...قولي..!!
******
 
 
 
 
لقد أدركت...أنك الشيطان..!
أعمالك...يا " تاجر " الظلال…
ومعذب الأرواح..!
عصير...حقد وغل...
على بني جنسي..!
أنت رمز... الشر…
أنت محط لعنة ...الرب..!
من أصغى لكلامك…
ناله ما جنيت...من صفقة
الظل..!
تلك...صفقة الهوان…
والذل..!!
******
يا " شليميل " لا تقلق..!
فما جئت سوى،لأعيد لك…
كرامتك..!
ما من مشكل ...دون حل..!
لدي من الخبرة ...ما يعيدك
لقلب الحبيبة…" مينا "..!
ما من ليل ...مهما طال…
مآله...أن ينجلي..!!
******
 
 
 
 
 
لقد أدركت...من أنت…
أيها اللعين..!
ما أنت بتاجر...تحف..!
ما أنت بمحب ...جمال…
ولا فاعل...خير..!
أنت والمال...رمز شر..!
صفقتك…" قسمة ضيزى"..!
ما من...ثروة…
أيها " الرجيم "..!
إلا وراءها...جريمة …
أو ، احتيال..!
قضاء مكتوب على الطامع...
من...أزل..!!
******
 
 
 
 
يا " شليميل "...لا تمضغ…
ما يتوهمه...البؤساء..!
ما أنا...بشيطان…
ولا أنت ...سليل خطيئه..!
مجيئي لإخراجك...من عزلة
قاتله..!
لا ينقصك...شئ إذا رد لك
" الظل "... مقابل الروح..!
وكنزك...غير منقوص..!
ستعرف...سعادة…
دون خلل…
بلا علل..!!
******
لن تضلني...ثانية...
أيها اللعين..!
مثلك...لا يوثق..!
من شق عصا الطاعة…
بالسماء..!
لن يرحم...من بالأرض..!
ألم…" تقسم " !؟
أن تجعل الإنسان…
في ...تضليل..!!
******
أنا فاعل خير...يا " شليميل"..!
أقوال الناس.." كلام …في كلام"..!
حكمة…" شكسبير"...لا تنسى..!
ما فعلته.... "حواء" يا " شليميل"
عند " شجرة " فاكهة العواطف…
عمل…" عارف " محرر..!
" شجرة المعرفة " يا عزيزي…
أتت بالسعادة…
جيلا...بعد جيل..!!
******
كلامك...أيها الشيطان…
اللعين..!
مكر...وشباك إغواء..!
لا يزيد من صافحك…
سوى، شقاء..!
مصير " توماس "...كمصيري..!
قد سلبني.... حياتي…
بيع " ظلي "..!
الإنسان...دون ظل…
تائه...مثلك أيها الرجيم..!
بئس مصير…
ذاك ما أقرته...الرسل والإنجيل..!
******
 
 
 
 
على رسلك...يا " شليميل "..!
ما أنا ب" إبليس "...
ولا أنت حامل...جينة…
الخطيئة..!
ما من موجود...إلا …
و" يسعى "..!
والسعي...سبيل السعادة..!
وإن استاء الناس...منك
بلا " ظل " محسوس..!
فالروح...غير مرئية…
قايضها...بالظل..!
لن يمسك...شر في الوهم…
محتمل..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
لن أغتر...ثانية…
أيها اللعين..!
ما وجدت...سوى للإغواء..!
والتضليل…
ألم تتوعد آدم...والعالميين…
بسوء المصير..!؟
مذ ...رفضت " السجود "...
يا مدع...الخير والجمال..!
جعلت حياة الناس…
جحيما..!
كلامك تحقيق...وعيد…
إلى يوم...الدين..!
ما وعدك...يا " تاجر "...
التحف..!
سوى، سم دس…
ب" العسل "..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
يا " شليميل "...كلام الناس…
ما سود ...حياتك..!
اسمع...قولي..!
تنجو من نائباات...الدهر..!
إن كان " الظل "...
مع الناس... الأهم
في حياة ...الإنسان..!
ألا تبادل " محسوسا "...
بكيان...وهمي…
ما لا نراه...كالروح…
غير موجود..!
قايضني...الروح ب" الظل "
تحيى في رغد…
دون ،عناء...أو مشكل..!!
******
 
 
 
 
ما جئت...يا رمز الشر…
لتنقذني...من لعنة…
حلت...بي..!
كيف يعيش إنسان …
بلا روح..!
أنت كملك الموت...لا تقنع
بظلي..!
وهل يفيد...مال بعد سلب…
ر وحي..!؟
أخذك...روحي يوقف زمني
المقبل..!!
******
الظل...يا " شليميل "مرآة
تعكس...حال الذات…
في الحركة...والسكون..!
ولزوم...الظل علامة …
حياة...لا موت..!
وأخذ الروح… بدل ظل…
لن يفقدك...الحياة..!
المقايضة...مفيدة لإنقاذك…
وحل...في غاية العدل..!!
******
 
أيها اللعين...أنت سبب…
شقائي...فكيف تسعدني..؟
صفقتك ...عزلتني…
عن قومي…
عن توءم روحي..!
الطمع...يا " تاجر"...
الظلال...ما أشقاني…
وعذب…" توماس "..!
بئس...الفاعل…
والفعل..!!
******
ما تقوله...يا " شليميل "...
يودي بك... للهلاك..!
أليس الخالق...من يحث
على " السعي "..!؟
لا سعادة ...دون " سعي "..!
ما من سعادة ...في عزلة…
بغابه..!
ذاك ...شر مآل..!
موقف يجانب...حكمة…
العقل..!!
******
 
إليك...عني أيها اللعين..!
ما من كائن ...دون ظل..!
ما من حي...دون روح..!
الإنسان...دون ظل…
بلا مبدأ...بلا ضمير..!
شكل...دون جوهر…
فقدت ظلي...إلى الأبد…
فلن أبيعك...روحي…
لن يصدق...لعينا مثلك…
عدا ، صاحب عقل…
مختل..!!
******
أي " شليميل "...سأكون
كتاجر تحف...خاسرا…
الظل...معطى محسوس..!
والروح...كيان موهوم..!
لو كنت على ...علم…
لعرفت...قيمة عرضي…
لترتاح...بادل الروح…
بالظل..!!
******
 
 
 
 
 
أنت لا تعرف سر…" الظل "..!
ما عزمت ...على إرجاع " الظل "...
سوى ، لإسعادك…
سوى ، لوجودك...بين ناس…
يرفضون ذاتا دون " ظل "...
فلا حاجة...لرجوعك…
بشئ تافه...غير ملموس…
ك" الروح "..!
إني خبير ...بمكامن الجمال..!
عليم...بأسباب السعادة..!
الظل...يا " شليميل "...
ظلال..!
أصنافه...كالورود برياض…
أو ...مشتل..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
ظل... الإنسان...
لا كظل موجود...على صفحة
ماء...جار..!
لا كظل حي ...على صفحة
ماء...ساكن..!
لا كظل عاشق...في " بؤبؤ "
الحبيبة...تحترق شوقا لوصال..!
وهل...لهاتيك الظلال…
شبيه...بظل شخص…
في شريط...حلم..؟
ألا تدري...يا " شليميل "....
أن للظل…" ظل "...
دونهما...كيان الموجود…
غير...مكتمل..!؟
******
 
 
 
 
 
 
 
وأنت...أيها اللعين…
تعرف قيمة " الظل " …
لم سلبتني...ما يجعل الإنسان…
ناقصا...دون ظل..؟
أم...هي نزوة التحف…
و تضخيم...ذات صاحب
الكنز...الوفير..؟
المال...أيها الشيطان…
كالسلطة...كالقوة ، كبريق الذهب…
كالحب من طرف...واحد
يعمي البصيرة…
يجمع...ما لا يفيد…
من يقتني...ما لا يحتاجه…
يسرق جيبه…
ويفتقد...نتفة من ذاته…
كلامك...مجرد رغوة...
جدل..!؟
******
 
 
ما كلامك...أيها اللعين..!
سوى، تلاعب بعواطفي…
سوى، لعبة إغواء…
سبيل... تضليل…
فلن آخذ...بكلام رجيم..!
يكفيني...ما أصابني…
من صفقة…" الظل "..!
والآن تساومني...على روحي..!
لا يصغي لكلامك…
عدا فاقد ...العقل..!!
******
أيها...الماكر ..!
لن أعمل بقولك…
لن أبادلك...روحي…بظلي..!
من فقد شيئا من ذاته…
لن يناله...من جديد..!
الغافل...من يبيع ظله…
طمعا في ...مال..!
من يبيع نتفة من...كينونته…
مقابل...بريق الذهب…
لن يعود...بين الناس
إلى سواء…السبيل..!!
******
 
 
 
 
 
سألقي بما ...فضل عندى…
من " وسخ "...مالك…
من أعلى...التلة إلى هاوية…
الندم..!
مالك أيها...الرجيم..!
رمز...الشر…
منهل...طمع،وحقد…
أداة...كيد وتضليل..!
غاية...حرب…
قد رميت...مالا يستعبدني…
مالك...أيها اللعين…
سبب بؤسى…
وسائر...عللي..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الآن...علمت أني فقدت…
ظلي...إلى الأبد..!
لن أبيعك...روحي…
لن أرجع.إلى أهلي…
سأرحل...من بلد مستني فيه
أصناف...الذل..
بصفقة...الغبن..!
ظلي...جوهري ، ومبدئي…
دونه لا سعادة...بين الناس
خجل…يغرقني...
في جحيم...الوجل..!!
******
 
 
 
برادة البشير فاس في 15/02/2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر