المهرة

لـ عبدالرحمن آل عباط الزهراني، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

المهرة - عبدالرحمن آل عباط الزهراني

عاندني الحظ الردي وآقفى بهآ
:: لين أختفت وظنون قلبي خايبه !

أقفيت أردد
:: إلى متى يآ قلب تعشق

الموت في شمّة عطور ثيآبها
:: والنار في وسط الكبود الذايبه !

هي تايبه وآقفت بذنب أحبابها
:: وآكبر ذنوبي في سبيل .. التايبه !

جاوزت حدّي في وصال آهدآبها
:: لين أغمضت لي عينهآ متعآيبه !

والصدّه الي كشّرت عن نابهآ
:: سامحتها لنّ الخواطر طآيبه !

العين تشكي بالهوى مآ صابهآ
:: والطعنه الي بالحنايا صايبه !

ليت الطريق الي خذآهآ جابها
:: وآشوف من عقب البطآ وش جايبه !

جرّيت صوتي في حدود آطنآبهآ
:: لي مهرةٍ يآ نآس مآهي سايبه !

ضيّعتها والليل ضيّع بابهآ
:: يآ من يبشّرني بذيك الغايبه !

© 2023 - موقع الشعر