رحيل جواد حزين - عمر غراب

رحيل جواد حزين :
شعر / عمر غراب
 
رأيتنى إذا يلوح المرتقى :
مسرّج الرياح ...
أسابق الندى ... بحضن شرفتى
و لا أنى أطارد الأسى :
بمخدعى المباح ...
مسافرا إلى سراب المشتهى ...
مغيّب الدروب ؛ هاجسى
يزورنى فى شهقة اللهاث ...
... ينحنى
يقطّع اللحون : أنتين ... أنتين !
و أحتسى كما مهرت المشتكى ...
ملبّد الجراح : نخب أوبتى
لكننى ... و عند صدر المنتهى ...
تعثّر الندا ...
و صادف الضياء : حنين ليلتى
فعدت لا أهاب :
شوارد المطر ...
و أسرع اللقاء ...
كأننى أحاول الفرار ...
فيسكن الصباح
و إنما إذا تعذّر القتال :
... جريت يا دمى ! .
شعر / عمر غراب

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر