معلومات عن الشاعر
الدوله السعودية
الموسوعة الحرة إضغط هنا
المُشرف إرسال رسالة
إضافة ...

المعلومات المتوفرة عن الشاعر

الأمير تركي بن صنهات بن حمد بن حميد الكريزي شيخ قبيلة (برقا) احدى فرعي قبيلة عتيبة. فارس وشاعر شهير بالجزيرة العربية يرجع نسبه إلى الكرزان من المقطة من برقا من عتيبة.

ورث تركي اباه صنهات في المشيخة في برقا وان كانت وثائق الحملات المصرية على الحجاز تذكر هندي بن حميد (عم تركي) كأحد شيوخ برقا الكبار سنة 1255هـ (1839م) ولعل هندي تولى المشيخة في الفترة بين مشيخة تركي وابيه وكان أول ذكر لرئاسة ال حميد في مراجع التاريخ حدث سنة 1217هـ عندما اشترك ابن حميد (دون تحديد الاسم) في وفد ارسله شريف مكة إلى الدرعية لمفاوضة الامام عبد العزيز آل سعود.

مولده

ليس هناك تاريخ محدد لولادة تركي بن حميد، ولكن بمعرفة تاريخ وفاته سنة 1280هـ في معركة وهو على ظهر فرسه يعني انه لم يصل لعمر الشيخوخة إضافة إلى ان مسحة الزهد في شعره تؤكد انه لم يمت صغيرا فاننا نرجح انه توفي وقد ناهز الستين من عمره وبالتالي فهو من مواليد الربع الأول من القرن الثالث عشر اي بين اعوام 1210-1225هـ تقريبا.

  • سمي في بداية الامر باسم صايل. ثم حدث موقف غريب أثناء زيارت والده للشريف غالب. كان في المجلس اجناس كثيرون منهم رجل من الاتراك (العثمانيين) كان يلبس الجوخه- لبس لأصحاب المقم الرفيع عن الاتراك في ذلك الوقت.وقد لمح الرجل التركي صايل فاعجب به برغم صغير سنه.فقام وإعطاء صايل غطاء الرأس نوع من الاعجاب والتكريم.

  • رفض الطفل صايل ان ينزع غطاء الرأس حتي وصل لديرته, فنظر إلية اقرانه وسموه بالتركي. ومن ذلك الوقت سمي بتركي دون صايل.

لمحات من حياته

ربما تكون المأثرة الكبرى لتركي هي نقله للجزء الأكبر من قبيلة برقا إلى نجد من مواطنها الاصلية بالحجاز إلى علما بأن بعض عتيبة كان يتواجد في نجد وله ذكر في تواريخها قبل عصر تركي.

وكانت عتيبة كعادة قبائل العرب في حال الجدب, إذ يطلبون الجوار من أهل الديار التي يصيبها الكلأ. فإذا أجدبت أرضهم وجاء الربيع في نجد نزلت عتيبة لديار قحطان بعد الاستئذان من شيخها محمد بن هادي بن قرملة الذي كان يرحب بهم ويكرم نزلهم. لكن ماحدث في إحدى السنوات ان برقا نزلت نجد قبل طلب الجوار فرفض شيخ القحاطين ذلك وطلب منهم العودة, ذهب تركي بن حميد إلى ابن هادي للتباحث معه في الامر لكنهم لم يتفقوا على شيء فخرج من عنده تركي غاضباً إلى قومه.

عندما عاد تركي إلى قومه برقا وجمع اعيانهم في مجلسه وانشد قصيدته الشهيرة (نومك طرب وأنا بنومي هواجيس) لتبدأ بعد ذلك سلسلة من المعارك بين الطرفين تخللتها قصائد متبادلة بين الشيخين الكبيرين ابن هادي وابن حميد ترسم صورة رائعة عن اخلاقيات الحرب لدى القبائل العربية حيث لاتخلو القصائد من مدح كل منهم للأخر وقبيلته الامر الذي قد لانستوعبه نحن في هذا العصر بعد ندرة الامثلة الرائعة للشيم كهذين الرجلين العظيمين بأخلاقهما وفعالهما, فأنهما كانا يحبان بعضهما حبا خاليا من المصالح والنفاق فقد حصل ان اتى رجل إلى محمد بن هادي من جماعته وقد اسن ولزم الأرض وقال ياعم ماتدري ان تركي بن حميد مات فصمت قليلا ثم قال من اخبرك قال انا جيت من ديار برقا وقد نعوه فقال حرمك الله العافية حرمتني من طعامي فبكى ابن هادي وقال الرجل حسبتك ياعم تفرح فقال كيف افرح بموت تركي وهو حامي ذمار عتيبة وفارسها وكريمها قم عن وجهي اخزاك الله.

من أشهر القصائد التي دونت قصة نزوله إلى نجد قصيدة ابنه ضيف الله (الملقب بالعفار)التي يقول فيها:

              يالله ياللي نطلبه دايـم الــدوم    يامخلف النيه بنقـض العزايـم
              الكبد ماتقبل من الــزاد مطعوم    من شافني كني عن الزاد صايـم
              البارحة عيني قزت عن كرى النوم    يوم الثريـا قابلت للنعايــم
              تخالفت بالقلــب قالات وهموم    يوم الشكالــه ماتهم البهايم
              بالليل اهوجس لي بقالات وعــزوم    للروح خلاق وللعمر سايم
              ذولا نصالحهــم وناس لنــا قـوم    واكوان يشبع غبها كل حايم
              حتى سكنا نجد من غير معلـوم    بصولات تلقا به صفا الجو عايم
              يانجد والله مانزلنـاك بسلــوم    ولا انت بورث جدودنا بالقدايم
              يانجد خذنا فيك حق ومرســوم    وصفـا جنابك عقب نطل العمايم
              خذناك عقب امدارك العمر والسوم    سـوم يخسر لابســات اللثــايم
              كم خايع بين الحفيفــين ماسـوم    كـل يبيه وواصلـين الكـضـايم
              عاداتنا نرعى الخطر دايم الدوم    يـرعى دبشنا فيه والحظ قايـم
              نرعى بربع كنهم دولة الـروم    مركـاضهم بالضيق يجلا اللوايم
              لاصاح صيــاح الضحى جن حثلوم   الخيـل بالفرسان عجل همايم
              يازين سجتنــا على الفطر الكوم    يوم بلاش ويوم جبنـا الغنايـم
              نو الخيال مسرح من ضحا اليــوم   امطر وسيـله دم روس العدايــم

شاعريته

يعد الشيخ تركي بن حميد من شعراء الصف الأول في تراثنا النبطي كما ذكرنا انفا. يلمح المتتبع لاشعاره الموجودة بحوزتنا سمات أسلوبية خاصة به ومنها ان شعر تركي يعد سجلا لتاريخ قبيلته في فترة مهمة من تاريخها وهي فترة نزوحها إلى نجد والتي كان تركي أحد عوامل تمكنها في اراضيها الجديد مع شيوخ اخرين وهو يستخدم الشعر في أغراض التهديد واعلان الحروب وجمع كلمة قبيلته.

ويلحظ في شعر تركي اهتمامه الخاص بالقيم الدينية وهذا راجع للوازع الديني العميق في نفسه والذي يدل عليه اداؤة لفريضة الحج أكثر من مرة.

ومن قصائده :

                 البــارحـه بالـنــوم كـنّـى مــوراّ... جا حلــم ليـل يـوم عبّـر ولاشيف   
                 اونست هاجـوس على الصـدر مراّ... منـه الفــواد معـلّـق بالمخاطـيـف 
                 وابدى كنيـن الـروح داخـل وبـرّا... من نقـض مايفتـل وفتـل بتكليـف 
                 يـارازق اللـى فـى رجـاك يتحـرّا... من مدّ جـودك ياوسيـع المحاريـف 
                 ان جـت مــن الله مــا عدو  يـضـرّا... وليا ادبرت قلت دبور المصاريـف 
                 مـادون ربـك واحد لـك يـسـرّا... للرب حكمـه بالمعانـى وتصريــف 
                 قـم يامحمـد سـوّ حـلـو ومـرا... رسم إلى جوك النشامــا هـل الكيـف 
                 مـع منسـف حـول المنــاره يجـرّا... واشناق حيل صفوهـا لـه ذواريـف 
                 واعمـل بخيـر ولا تجـازى بشرّا... وارجى الفرج من عند والى المصاريف 
                 واجهـد بتقـوى الله لـدار المـقـرا... العبـد طرقـىّ ركـابـه مناكـيـف 
                 دنيـاك لـو زانـت تراهـا مـغـرّا... دنيـا خـراب ولا عليهـا تحاسيـف 
                 فيهـا لبيـب العقل مـا يستـغـرّا... لـو امهلـت لابـد رحلـه وتخفيـف 
                 اخشـع تواضـع لا تكبّـر تــزرّا... ما شفـت ميـلات الليالـى مراديف 
                 ورفيقـك الغـالـى مـنـه لاتـبـرّا... ادمح خطاه اللـى تعبّـث عجاريـف 
                 يشرب معـك صافـى وكدر ومــرّا... ويرد معك حوض المــنايا الـى عيـف 
                 نــوب تــذرّى بـه ونــوب يـتذرّا... عديـل عمـرك باليـالـى الشفاشيــف 
                 جر القلـم واكتـب لنـا اللـى تـورّا... سلام احلـى مـن حليـب المشاغيـف 
                 منّى لمــن تابـع هـوى كل غرّا... شيــخ يروّى بالملاقـى شبـا السيــف 
                 زيـزوم غلبــا كل يــوم تـجــرّا... واطرافها تاطـا الغبـا والمشاريـف 
                 ذولـى يســرّحهــن وذولــى تـسرّا... وذولـى مغيــرات وذولـى مناكيف 
                 والـى عـدا باللـى عـدا فيـه غــرّا... بر بع على قحص المهــار المزاغيـف 
                 سلاحهـم شغـل العجـم والمـجرّا... ودهـم الفرنـج مفرّقــات المواليـف 
                 وصلّوا على المختـار والصحب طـرّا... اماهبت الانسام مـن رايــح الصيــف

وفاته

لقي تركي بن حميد مصرعه في سنة 1280هـ حين اغار على الجبارية شيوخ بني عبد الله من غدر من احد فرسان مطير عندما كان يناظر في احد الابل الذي يملكها فبعدها رما عليه الرمح واصابة ساقه وجلس على فراش الموت في وادي الجريب ثم توفيا من اثرها ومازل الموقع الذي دفن فيه يسمى أشقر تركي وتم الاخذ بثأر تركي بن حميد من قاتله الذي يدعى محارب وفي ذلك يقول الشاعر بطي المرشدي:

                    ياواصل مني لتركــي فقل له   لو هو تحـت قبر طويل يهايـل
                    قل له ترى حنا ذبحنا محارب   شفيناك ياحامي عقاب الدبايل

اعقب تركي خمسة أولاد هم ((خالد وضيف الله وعبيد وناصر ومسلط)) وخالد أكبرهم وبه يكنى وليس ضيف الله كما يظن البعض.

القصائد

>>
>>

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الأكثر تفضيلا لهذا الشهر
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين