مراسيل العتاب - حنان آل فاضل

مراسيل العتاب تموت محدٍ يسأل الكفين
وطرف الوجد مشتبٍ ولا به غيره يصالي

ورجلي تاهت بدرب المسافه في زمنها لين
قليل الحظ بأوراقه كساني ثوبه البالي

أعاتب شمس لحظاتي وانا في حاجه للشمسين
ترتبلي بعض موعد مع رمل الخلا الخالي

وانا ببقى أعيش اليوم يومٍ ينتظربعدين
وبتعجل بعد بعده وبذكر امسه السالي

مدام إنه يقول إنتي بعدهم والرجا تكفين
ابي صخرٍ بكفي ينزرع من بُرّك الحالي

ابي نبضي تشيلينه وصوتك يسكنه نبضين
وعرقٍ قد وهبتك تاخذينه حبل لوصالي

اشك إنه تحداني! او إني شي من شييين
كبيره في نظر عينه او صغيره بلا والي

وش الدبره مع الغالي اذا قلنا هلا واهلين
يشبّ النار بضلوعٍ وجعها شدّ برحالي

مراسيله مثل حد السيوف ورمية السهمين
اترجمها بمفهومٍ أجيزه لجل عذالي

عتبنا يا الغلا ما هو كلامٍ تنسجه يدّين
عتبنا عمري وعمرك وصيفٍ نحصده تالي

عساني فدوة إترابك كفايه نمشي بخطين
تعال نذوق هالدّله وأبيك تقابل قبالي

تعال نعاند أمواج البحر لامن وطت شطين
ونبحر في سما حلمٍ كسيته من طرف شالي

ما ابيه العمر ياخذني وانا لك يابعد هالعين
ولا ودي بهجرالصبر في الميزان يصفا لي

كفاية تتعب أنفاس الزهر بيدينك الثنتين
وهو لك يقطف ازهوره يلبي أمر مرسالي

اذا زاد الغلا عن حده أصبح في مساره دين
وأنا ما أقوى على كثر الديون لجيبي الخالي

رجيتك خلنا ننسى قديم الجرح والأآآآهين
وقلي وش هي أخبار ك صحيح تموت بهبالي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر