جروح مغليك - حنان آل فاضل

جاني يقول: الهم يا بنت مشقيك
لا واحسافه كيف قلبه يطيعه

قلت: ابتعد لا تسمع جروح مغليك
ما ودي بدمعك يغرّق ربيعه

قال: الحزن وشم ٍ على ربوع خديك
حتى الليالي من طعونك رضيعه

كانك نويت البعد يا بنت وش فيك
ردي ترى صمت الموادع فجيعه

قلت البكى طوّل وأنا اليوم بعطيك
قصة شقاي وخوط حزني وريعه

أبكي جروحي وأبكي الحظ وأبكيك
وأبكي زمان ٍذل نفس ٍرفيعه

وأبكي البرائه والرجا الله يخليك
لا تبعدين ووسط قلبك وديعه

ما تنفع الذكرى إذا حب طاريك
يجزل عظيم الطيب يحكي صنيعه

قال: أسكتي تكفين ربي يجازيك
هذا الزمن إن طاع وألا نطيعه

يا بنت كانك ليل في عيني آسريك
وكني نهار ٍ فيك شمسه طبيعه

أدري عليله يا عسى الروح تفديك
وادري جروحك من ألمها فظيعة

ومتأكد إنك نجمةٍ في لياليك
ما ترضخين لكل نفسٍ وضيعه

لا تلفتين الطرف للي معاديك
تفي المواجع لا تصيري تبيعه

قلت : العفو يا سيّد الناس يابيك
من حالتي ضاقت علي الوسيعه

والضيق من زوده معَ الوقت ينهيك
انظر لحالي وأنت تعرف صنيعه

يا سيّدي أشكرك واشكر مساعيك
واشكر شعورك يوم جدت بنزيعه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر