جيتك وانا عاشق وفي - ياسر حسن الجنيد

توّ افهم اسباب الجفا / توّ اقتنع بالإفتراق
حاولت ابادلك الوفا بس ذكرياتي ما وفت!

جيتك من هناااااااك لهِنا / لا ما خرجت من النطاق
جيت اشفيّ جروحك وانا توّي جروحي ما شفت!

جيتك بجنحان الفشل قصدي أعيد الإنطلاق
كل ما يطيرني الأمل ألقى سمائي ما صفت!

جيتك ولا عندي عذر محدٍ يشاركني السباق
مفروض اكون المنتصر / مير الخطاوي وقفت!

جيتك بقايا هفوتي / أسرق حظوظي إستراق
لكنّها معْ نزوتي / بالمختصر ما اتحالفت!

جيتك معَ دمعة شجن عِشرة معاناة وعناق
قلت اِكتفى منها الزمن / واثر الأماني ما اكتفت!

جيتك وانا كلّي ندم / لهنااااااك يجذبني وثاق
وانت ذكي كلك فهم / شف نظرتي لك ما نفت!

جيتك وشرهاتي قست ماهو تعالي أو نفاق
كنت احسب عيوني نست وارخت جوارحها وغفت!

جيتك ولا هو منطقي إنّي أخون الإتفاق
لكن مشاعر خافقي ما يوم في بحرك طفت!

جيتك كذا بسم الهوى من فوق خشم الإشتياق
قلبي من الماضي ارتوى وبحاضرك نبضه خَفت!

جيتك هلا جيتك غلا بيني وبينه إلتصاق
للغاليّ اللي ما سلا ومحبته لي ما رفت!

جيتك وانا عاشق وَفي عاجز أفجّ الإختناق
شفها قبل لا أختفي / زحمة مواعيد اختفت!

جيتك وَلاَ كان الهدف نظرة وبسمة وافتراق
لكن عزيزي / للأسف / أرواحنا ما اتوالفت!

جيتك من هنااااااااك لهِنا / بس ما خرجت من النطاق
جيت اشفيّ جروحك وانا أصلاً جروحي ما شفت!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر