معلقة ذكريات - معيض احمد الزهراني

شارع ،وكربون،وبْواري،وزفت،وزحام
عند الإشارة ، ولصوات المواتر صخب

الساعة الثانية / والعم داوود قام
يناقش اشياء تشعل بالضماير لهب

مليت من ثرثرة شعب ، وبطانة نظام
ابصم على شحم ياشعري وخل الغضب

اللي معه بير بترول وقصر من رخام
ماحسّ باللي سكن في صندقةْ من خشب

ارحل ورى ذكريات الخافق المستهام
رجّع شريط العمر -ياشعر- واملْ الكتب

يادار يامهبط انفاس الطفولة / سلام
وبعدْ . زادت بي اشواقي وطاح الحطب

في قريةٍ مايزاحمنا بها الا الغمام
أثمل بحبة نبِق / وابكي بغزّة قطب

ارعى غنم جدي الحازم / واربّي حمام
واشيل قطعة فحم وارسم بوجهي شنب

واغازل "النازلة " بنت العمى باحترام
واسري لها مثلما يسرون بعض العرب

واهيم في كحل فرعوني وموضة خزام
واكتب على الليل : رفقاً ياطويل الهدب

وصرت شاعر / وانا . والله عليّ الحرام
لو شجّعوني صنعت من اللّهايب /سحب

سقتني الموهبة من بحر عذب الكلام
في كاس مصنوع من ماس/ وشوية ذهب

واسرجت ضبّاحة الرشْد ومسكت اللجام
وليا بلغت الرشُد يعني : بلغت التعب

كبُرت . واكْرَِبت . وارْبَكت. وركبت الغمام
واتخيّل الماء يسقط فوق ..... ياااللعجب

هذي خيالات شاعر ماعليه الملام
لو يمدح الحنظلة ويعاف حبة رطب

العقل نصفين ضايع في حدايق سلام
النصف الاول كرز/ والنصف الآخر عنب

لكنْ حظوظ البشر تمسك براس الزمام
وتلبّس العورة وتخفي سواد الركب

سجدت لله سجدة شكر خلف المقام
مادام الأقدام تسعى ماشكت من عطب

ماصح غير الصحيح ولو يطول المقام
. محمد آخر نبي ، تبّت يد ابيْ لهب

© 2023 - موقع الشعر