مصابيحُ فخْر

لـ ، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث :

المنسابة: حفل معايدة أهالي وادي ممنا عيد الفطر 1440

تكاتفُ الْقَوْمِ مَنْجَاةً مِنَ الْخَطَرِ
يَسْمُو بِهمْ فَوْقَ نَجْمِ الْقُطْبِ وَالْقَمَرِ
ما ذلّ قَوْمٌ وَهُمْ فِي كُلِّ نَاحِيَةٍ
مِثْلُ الْجِبَالِ وَمِثْلِ الْغَيْمِ وَالْمَطَرِ
إِنَّ الْقَلُوبَ إِذَا طَابَتْ يطيبُ لَهَا
الْعَيْشَ حَتَّى تَدانى سَاعَةَ الْقَدَرِ
أَوَاصِرُ الْحُبِّ تَحْوِينَا وَتَجْمَعُنَا
يَا نَفْسُ تَوْبِي عَنِ الْأَخْطَاءِ وَاِعْتَذِرِي
أُلْقِي عَلَيْكُمْ سَلَاَمًا لَا مَثِيلَ لَهُ
نَعَمْ، وَمِنْ مِثْلكمْ ياقومي فِي نَظَرِي؟
أَنْتُمْ مَصَابِيحُ جُودٍ( يستضاءُ بِهَا)
وَبِالْْوَغَى نارُ لَا تُبْقَيْ وَلَا تَذرِ
أَنْتُمْ سَرَابِيلُ مَجْدٍ مَدْحُها شَرَفٌ
أصُبُّ فِيهَا شُعَاعَ الْفَخْرِ مِنْ صِغَرِي
أبطالُنا يا حماةَ الدارِ حُقَّ لنا
نفاخرُ الأرضَ بالأسماءِ والصورِ
شهيدُنا أنتَ حيٌّ لم تمتْ أبدًا
دوّنتَ تاريخَنا في مقلةِ البصرِ
إن جاءني راوي الأنسابِ يسألُني
ماذا أقولُ لهُ إن لم أكن ( عُمَري ) ؟!
إنْي فَخَوَرٌ بِكُمْ وَالسَّعْدُ يَأْسِرُنِي
فِي جَمْعِكُمْ يَا أَولي الْأَمْجَادِ وَالظَفَرِ
إِنْ غِبْتُ مَا غِبْتُ رَوْحًا عَنْ مَحَافِلِكُمْ
أَنْتُمْ معَ القلب فِي حِلّي وَفِي سَفَرِي
فِي مسْقطِ الرَّأْسِ " ممنَا " قَدْ جَرَى قَلَمِي
حَتَّى تَدْفّقَ مَاءُ الشِّعْرِ مِنْ حَجَرِي
لَا زِلْتُ بِالشِّعْرِ مَسْكُونًا وَمُخْتَلِفًا
وَيَطرَبُ الْجَمْعُ مِنْ سَبْكِي ومِنْ صُورِي
أُخَالِفُ الرّيحَ مَا تَغْرَقْ بِي السُّفُنُ
وَيَرْتَوِيْ الْمَاءُ مِنْ عشبي ومِنْ ثمري !

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين