اطعن .. و لكن لا تخليني ! - محمد الحيص

يا طاعنٍ صدري ومخطا بي
عادي .. واذا يعني تبكّيني؟
 
لا عاد تتعذر على بابي
اطعن .. ولكن لا تخلّيني !
 
الجرح اقرب لي من ثيابي
ان ما تعدّيته . . يعدّيني !
 
الناس تعرفني من احبابي
من كثر مَ اتطيّب و تجفيني
 
كم خاينً روّح ووصّا بي
الجرح ينزف بي ، و باليني
 
شوف الدموع شلون تزهابي
تطيح / . . لكن ما تردّيني
 
اذرف انا دموعي وترقابي
عن كل ( شمّاتٍ معاديني )
 
ياليتني اقدر على عتابي
و الطعنه الوحده.. تكفّيني
 
لكنّي مدري و شهو يجرا بي!
مدري متى اتعلّم .. و اعفيني
 
ارجع على اخطائي واسبابي
يا صفعة الايام . . ( ربّيني )
 
مدري من اعدائي من اصحابي
الكل . . ( بايعني ؛ و شاريني )
 
يا راحلٍ في سكّة غيابي
وين انت ياللي صدق تغليني؟
 
الجو .. مو جوّي يا ادرابي
سخافة العالم  - تأذّيني
 
اعيش ويّا الناس 'متغابي
عشان ما اضايق مواليني!
 
صحيح ضيقاتي من اقرابي
لكنّ ، حتى انته معنّيني
 
لاجيت لك تقفي عن ابوابي
ولارحت كل لحظه تناديني
 
كنك حقوقيّه و . . طلّابي
ما تحبني بس ما تخلّيني
© 2023 - موقع الشعر