أحتفي بالقصيدةِ
من منكما
يُسكنُ الآن رعشة قلبي
وأنتَ تبوح الوجع ؟
من منكما حين يهذي
تتفتقُ مني ورودٌ كأنْ
لم تكن ملءَ صدري ؟!
تهذي القصيدةُ من إصبعيكَ
ويفلتُ مني شظايا النشيدْ
صقيعُ الحروفِ ،
توهجُ آخر ظل الهزيعْ ،
وقبل المسير
تفضُّ على عشب دربي هديلك
من شجر يتقاطرُ دمع الحليبْ
تقصُ عليّ حكايا النساء
و ظلمَ مساءٍ يطلُ بوجه كئيبٍ
مساءٍ يقولُ لفاتنتكْ :
هاتي يديكِ بها خاتمٌ في اليمين
تعاليْ إليَّ
نخبئُ في الرمل عطركِ ،
إنْ مرّ غيمٌ على شاهديكِ
يُفيضُ الدعاءَ
و كلُ الفصولِ تكونُ الربيعْ
تكونينَ مريمَ
حين النخيل عليكِ تطيبْ
تهزين كلَ العيون ضبابًِا
و قرب نعاسكِ قلبُ قريبٍ
يجرُ الأغاني بحرفٍ
نشيجٍ و سطرٍ نحيبْ
يحثو الترابَ
يفتشُ عن زهرةٍ
تتوسد نهرًا ، حجرًا
و وريثُ الرمال يقصُّ علينا
حنينا لطينٍ
ُيحدّثُ فينا
يقيمُ الصلاة َ
و يركعُ ، يسجدُ ، يختمُ ،
يدعو :.. ربابُ البتولُ
عروسٌ تغيبْ
تبارك قبرٌ من الَميْتِ يخرجُ
في " ينبع النخلِ " روضًا مُهيب.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر