أهـٍ لو تكونين لي !!

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الغزل والوصف، 11، آخر تحديث

أهـٍ لو تكونين لي !! - عمر صميدع مزيد

أهٍ لو تكونين لي !!
 
لا تخافي من كلماتي
ولا تخافي من نظراتي
ولا تخافي من هلوساتي
فإني تعودت أن أعود منكِ دوماً شقيا
 
أنا أهواكِ ، قلتها لرفاقي ، فأجابوا :
كيف تهوى قمراً تلألأ في الأفق ضويا
 
أمجنونٌ أنت !!
أم تلك نزوة قلب !!
أطرد الوهم ،
ولا تكن ككثيرٍ لم ينالوا ممن أحبوه شيئا
 
قد عذرت الرفاق يا فتنة الشعر
وتعمقت في الظنونِ مليا
 
وتسائلت ؟
أهو ذنبي إن حاصر لهب الحنين
كل جانبيا ؟
 
شاء ليَّ القدر أن " أحب "
وألقاكِ بدربي
فصاح القلب هيا
 
أعذريني إذا عشقت ، ولومي :
جمالاً ، ورقةً ، وسحراً أبديا
 
* سيدتي *
أهٍ لو تكونين لي !!
صببتُ على عينيكِ
فجراً جميلاً عبقريا
 
* ساحرتي *
أهٍ لو تكونين لي !!
ربطتُ على رأسكِ
تاجاً من الزهور نديا
 
* معذبتي *
أتسألين من أنا ؟
أنا الشاعر المجهول
الذي قد مات فيكِ حيا
 
أنا الذي يبحث خلف سره
عن حبٍ يعيشه منذ كان صبيا
 
* فاتنتي *
طال عهد الهوى
وقلت سأنساكِ ، وعدنا
فعاد حبي فتيا
 
* صغيرتي *
جنَّ السؤال عنكِ ، فردي
قبل أن تملأ السماء دويا
 
* حبيبتي *
مددتُ يديا حباً إليكِ
فهل سيملأ الظلام دوماً يديا
 
أبوفراس ✓ عمر الصميدعي
2012

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر